«عكاظ» (الرياض)
تنظم جمعية الكشافة العربية السعودية خلال الفترة من 5-10 من الشهر الجاري، 5 دراسات تأهيلية كشفية لعمداء شؤون الطلاب ومساعديهم والعاملين بجامعات المملكة، وذلك في مخيم ستيرنز الكشفي في ولاية مينسوتا (مينابولس) بالولايات المتحدة الأمريكية.

وأوضح أمين عام الجمعية المشرف على الدراسات الدكتور عبدالله بن سليمان الفهد، أن إقامة تلك الدراسات التأهيلية وفق سياسة تنمية القيادات العالمية تأتي ضمن حرص الجمعية لتفي الحركة الكشفية برسالتها التربوية، بإيجاد قيادات تستطيع القيام بمهماتها التطوعية بفاعلية كبيرة، ولتكون موارد قيادية مميزة كماً وكيفاً، والتعامل معها في إطار رؤية متكاملة تبدأ بتوفير القائد الكشفي وتوصيف مهمته وتأهيله والاتفاق معه على مجموعة من الالتزامات واستمرار دعمه للقيام بدوره بأفضل صورة.

وأبان أن الدراسة الأولى تعرف بمسمى الدراسة الأولية؛ وتهدف إلى استقطاب قيادات جديدة للانخراط في الحركة الكشفية وتعريفهم بها وبنظامها، والدراسة الثانية، للحاصلين على الدراسة الأولية قبل ما لا يقل عن ثلاثة أشهر وتعرف بمسمى الدراسة التأسيسية للشارة الخشبية وتهدف إلى تنمية مهارات المتدرب للمساعدة في قيادة وحدة أو عشيرة كشفية، فيما الدراسة الثالثة للحاصلين على الدراسة التأسيسية قبل ما لا يقل عن ستة أشهر، وتعرف باسم الدراسة المتقدمة للشارة الخشبية، وتهدف إلى تنمية مهارات المتدرب لقيادة وحدة أو عشيرة كشفية والتأهل للتأهيل المتقدم، ودراسة مساعدي قادة التدريب للحاصلين على الشارة الخشبية قبل ما لا يقل عن سنتين، وتهدف إلى تأهيل قادة مساعدين في إدارة وقيادة البرامج التدريبية بكفاءة، والدراسة الخامسة لمفوضي تنمية القيادات لتأهيل قادة قادرين على توفير وتأهيل ومتابعة القيادات الكشفية ودعمها وفق سياسة تنمية القيادات والخطة الإستراتيجية للجمعية.

وأفاد الفهد، بأن اختيار ستيرنز الكشفي يعود إلى أهميته وتنفيذاً للاتفاقية الموقعة بين جمعية الكشافة العربية السعودية، وكشافة الفتيان الأمريكية، المتضمنة تشجيع طرفي الاتفاقية بتبادل الخبرات والزيارات، والتعاون في عمليات التدريب الكشفي للقادة من إرسال واستقبال المدربين والمتدربين.