«عكاظ» (الرياض)
بعد نحو 10 أيام من إمهال الهيئة العامة للغذاء والدواء، مصنّعي ومستوردي التمور شهرين لتصحيح أوضاعهم بشأن وضع معلومات البطاقة الغذائية على منتجاتهم، أظهرت نتائج 165 عيّنة من 42 مصنعاً للتمور في 17 مدينة ومحافظة أجرتها الهيئة، أن 10.9% منها غير مطابقة للحدود المسموح بها من بقايا المبيدات في الأغذية، فيما تطابقت 89.1% من العينات مع الحدود المسموح بها، وذلك خلال النصف الأول من العام الحالي.

وأوضحت الهيئة أنه اتضح تواجد مبيدي Carbendazim، وEthion في بعض عينات التمور، وهي من المبيدات التي تحظر وزارة البيئة والمياه والزراعة استخدامها.

وتأتي الزيارات الرقابية لمصانع التمور استمراراً لجهود الهيئة العامة للغذاء والدواء في خفض نسبة بقايا المبيدات في الأغذية من خلال تنفيذ البرنامج الوطني لرصد بقايا المبيدات، الذي يتضمن جولات رقابية روتينية على جميع مصانع التمور في المملكة لسحب عينات عشوائية منها وتحليلها بهدف الكشف عن مستويات بقايا المبيدات بها ومقارنتها بالحدود المسموح بتواجدها دولياً ومحلياً واتخاذ الإجراءات النظامية على العينات غير المطابقة، وذلك ضمن خطة البرنامج الوطني لرصد بقايا المبيدات في الأغذية الذي تم تدشينه بداية 1439هـ.

ويتم خلال الزيارات التفتيش على مرافق المصنع كافة، والتأكد من التزامه بتطبيق الاشتراطات واتخاذ الإجراءات على مصانع التمور التي أظهرت نتائج تحليل العينات التي سحبت منها احتواؤها على بقايا مبيدات بنسب متجاوزة للحدود المسموح بها.

وشملت الإجراءات المتخذة بحق المصانع المخالفة إخطارها بالعينات المخالفة، وضبط وحجز العينات، والقيام بزيارة أخرى للمصانع للتأكد من الإجراءات التصحيحية المتخذة وسحب عينات للتأكد، إضافة إلى أخذ تعهدات خطية من المصانع التي احتوت على عينات مخالفة بعدم تكرار المخالفة والالتزام بسلامة المنتجات ومطابقتها المواصفات القياسية المعتمدة، خصوصاً فيما يتعلق بنسب بقايا المبيدات.