رويترز (سيدني)
خرج فنان أسترالي على ما يرام بعد دفنه 72 ساعة في حاوية من الصلب تحت طريق مزدحم، في إطار مشاركته فيما يعرف بمهرجان الفنون المظلمة الذي يقام في ولاية تسمانيا.

ودخل الفنان مايك بار البالغ (73 عاما) حاوية الشحن الصغيرة في وقت متأخر يوم الخميس قبل أن يُهال فوقه تراب الطريق.

وتم ضخ الأكسجين للحاوية وحصل بار على ما يكفي من المياه وأغراض للكتابة والقراءة وسخان وزر استغاثة في حال حدوث أي مشكلة. لكنه لم يحصل على أي أطعمة.

وقال المهرجان على موقعه الإلكتروني إن العرض يهدف لتسليط الضوء على العنف الذي مارسه المستعمرون ضد السكان الأصليين.

وعادة ما تحتفي عروض المهرجان بالطقوس القديمة.