إبراهيم عقيلي (جدة)
أكدت مصادر خاصة لـ«عكاظ» أن قضية الحكم الدولي فهد المرداسي أخذت مسارا جنائيا بعد أن انتهت رياضيا ببيان الاتحاد السعودي لكرة القدم الذي أُعلن يوم أمس الأول، والذي أكد ثبوت طلبه الحصول على مبلغ مادي غير مشروع من رئيس نادي الاتحاد عبر رسائل «واتساب»، مقابل مساعدة الفريق على الفوز، وتم شطبه نهائيا من الاتحاد السعودي.

وقالت المصادر إن ملف المرداسي تم تحويله للجهات القضائية للحكم عليه جنائيا بعد أن تولت المباحث الإدارية التحقيق معه وتحويل الملف إلى النيابة العامة.

وأوضحت أن المرداسي طلب مبلغا يوازي مكافآت الفوز للاعبين عبر رسائل نصية مثبتة واعترف بها بالتفصيل.

وتوقعت مصادر قانونية بأن عقوبة الرشوة تصل إلى السجن والغرامة، والتي قد تلاحق المرداسي في قضيته التي اعترف فيها بالرشوة. وأضافت بأن اتحاد القدم رفع الملف لـ«فيفا» بكامل تفاصيله وينتظر اتخاذ إجراء دولي، خصوصا أن «فيفا» يعزز النزاهة ويرفض تلك الممارسات، وتشير التوقعات إلى شطبه من «فيفا» وعدم ممارسته أي نشاط رياضي داخليا وخارجيا.

يذكر أن لجنة الانضباط والأخلاق أعلنت شطب الحكم الدولي فهد المرداسي نهائيا بعد ثبوت طلبه رشوة من رئيس نادي الاتحاد قبل المباراة النهائية على كأس خادم الحرمين الشريفين.