كثير من الناس يظن أن الوزارات التي تقدم خدمات للمواطنين هي وزارات معدودة، لكن الحق أن كافة الوزارات هي أولاً وأخيراً لخدمة الناس.

فالخارجية مثلا تعتني بالمواطن في الخارج، وهي في الداخل تصدر عنها التأشيرات لمن يريد أن يستقدم قريبا له، أو يدخل في مشروع زواج من الخارج، أو يطلب موظفا نادر التخصص، أو مستثمرا خارجيا، وبالتالي فإن كافة مكاتب الاستقدام مرتبطة بها.

أما وزارة الصحة، وزارة العدل، وزارة البيئة والمياه والزراعة، وزارة النقل، وزارة الداخلية، وزارة الشؤون الإسلامية، وزارة الحج، وزارة العمل والتنمية الاجتماعية فدورها في خدمة المواطن لا يحتاج لدليل.

وقد نقلت «عكاظ» يوم الأحد 27/‏8/‏1439هـ خبر لقاء صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة بمدير عام المياه بمنطقة مكة المكرمة المهندس محمد الغامدي، ومدير أعمال جدة بالشركة المهندس محمد الزهراني، ومدير المشروعات بالشركة حسن القرني.

وذكرت «عكاظ» أن شركة المياه الوطنية تنفذ 87 مشروعاً بقيمة 6.8 مليار ريال، منها 13 مشروع مياه وصرف صحي في العاصمة المقدسة، 55 مشروعا في جدة، 19 مشروعاً في الطائف.

ثم استعرض خالد الفيصل مع المهندس خالد العتيبي مدير عام فرع وزارة النقل مشروعات الطرق المدرجة في ميزانية العام الحالي، البالغ عددها 16 مشروعا نوعيا ستطرح للترسية قريبا، وتشمل ازدواج العديد من الطرق، وبحسب المهندس العتيبي فإنه سيتم افتتاح تقاطع طريق الأمير فواز مع طريق جدة – مكة السريع قبل شهر رمضان.

وكان سمو الأمير قد بدأ برنامجا طموحا قبل 10 سنوات لبناء الإنسان، وكان متواضعاً، ونما وترعرع حتى أصبح اليوم أنموذجاً يحتذى به.

وقال سموه خلال رعايته يوم الإثنين الماضي حسب ما ذكرت «عكاظ» في 28/‏8/‏1439هـ حفلة توقيع 6 اتفاقيات لمشروع الأمير خالد الفيصل لبناء الإنسان «طموح»، وذلك على هامش ورشة عمل المشروع التي تقيمها الإمارة بالتعاون مع مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، بحضور 200 شركة وجامعات المنطقة وأفرعها، لتدريب وتوظيف 10 آلاف شاب وفتاة من أبناء المحافظات، على أن يتم تنفيذه قبل نهاية العام 2020، قال «نحن مدينون في هذه اللحظة بالشكر لقائد مسيرة التنمية والتقدم والازدهار، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، ومساندة ساعده الأول ولي عهده الأمين».

وإني أعتقد جازماً أن سمو الأمير خالد -سلمه الله- يواصل اللقاءات مع كافة المديرين العامين لفروع بقية الوزارات لفك الاختناقات التي تمر بها مكة وجدة والطائف وكافة المدن والقرى.

ولتذكير وزارة الصحة فإنه ليس في جدة سوى مستشفى واحد للصحة النفسية وهي تحتاج ثلاثة مستشفيات جديدة للصحة النفسية؛ لأن سكانها يزيدون على أربعة ملايين نسمة.

وقد ورد في كتاب الله أكثر من مرة (إن الله يحب المحسنين).

السطر الأخير:

وأن البِرَّ خيرٌ في حياة وأبقى بعد صاحبه ثوابا

* كاتب سعودي

aokhayat@yahoo.com