نادر العنزي (تبوك)
توفي 4 أشخاص، -3 منهم من الهيئة السعودية للحياة الفطرية-، في حادثة سقوط طائرة ذات محرك واحد أمس (الثلاثاء) في محمية الخنفة التابعة لمنطقة تبوك صباح أمس (الثلاثاء).

ونعت الهيئة عبر حسابها بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر» المتوفين الأربعة، وقالت «ببالغ الحزن والأسى وبقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره تنعى الهيئة السعودية للحياة الفطرية منسوبيها مدير محمية الخنفة سعود بن رجاء الشمري ورئيس الطيارين جديع بن حسين الشملاني ومساعد طيار محمد بن مفلح القثامي ومجزع الشمري من الإدارة العامة للمجاهدين، ‏الذين وافتهم المنية إثر تحطم طائرة المراقبة الجوية أثناء تأديتهم عملهم في محمية الخنفة».

وأوضح مكتب تحقيقات الطيران أنه تلقى أمس (الثلاثاء) بلاغاً عن حادثة طيران، يفيد حسب المعلومات الأولية بسقوط طائرة صغيرة تابعة للهيئة من طراز «Maule»، ذات محرك واحد، ورقم التسجيل HZ-NC7، في محمية الخنفة في منطقة تبوك، وعلى متنها 4 أشخاص، مشيرا إلى أنه نتج عن الحادثة وفاة الأشخاص جميعهم، وبيّن المكتب أنه على الفور تم تشكيل فريق مختص من مكتب تحقيقات الطيران للتحقيق في أسباب الحادثة وملابساتها.

وأكد نائب رئيس الهيئة السعودية للحياة الفطرية هاني تطواني لـ«عكاظ» أن الطائرة التي سقطت بمحمية الخنفة كانت تقوم بعملية مسح روتينية في المحمية، لافتا إلى أن قسم العمليات الجوية يمارس عمله وعلى أعلى مستوى من المهنية والحرفية رغم الحادث الجلل، مبينا أن التحقيقات لا تزال جارية من خلال مكتب تحقيقات الطيران بالمملكة.

وأضاف المتحدث باسم هيئة الطيران المدني عبدالله الخريف لـ«عكاظ» أن مكتب التحقيقات في حوادث الطيران هو الجهة المخولة بالتحقيق في حادثة سقوط الطائرة، لافتاً إلى أنه سيصدر بيان من المكتب حال انتهاء التحقيقات.

يذكر أن محمية الخنفة تقع على مساحة تقدر بـ 19399 كيلو مترا مربعا شمال محافظة تيماء التابعة لمنطقة تبوك، بمحاذاة صحراء النفود الكبير من الجهة الغربية. وتتضمن المحمية العديد من المرتفعات والتلال ذات المناسيب المختلفة أبرزها: الضاحكية، وجبال عنز، وضبع، وبنية نيال، وأبو طليحات، والجرانيات، وبغيث الأسمر. وتضم المحمية العديد من الشعاب والأودية منها وادي فجر ويقع في شمال المحمية، ووادي نيَال وهو المصرف الرئيس للجزء الأوسط والجزء الجنوبي الشرقي من المحمية، ووادي العقيلة وروافده ووادي الفاطر وروافده، وتغذي وادي نيِال روافد تسيل من الشمال من جبال بغيث الأحمر والأسمر كوادي السايلة، وروافد من الجنوب من جبال غرب كوادي غرب ومن جبال الخنافرية، بالإضافة إلى وادي الموردة الذي يجري من الجنوب للشمال ووادي أبو مطايا.

وتحتوي على العديد من الأشجار والحيوانات والزواحف والطيور المستوطنة والمهاجرة، إذ تمثل أشجار الطلح والأرطي والغضي والأثل أهم الأشجار الموجودة بالمحمية، يأتي هذا بجانب الحيوانات مثل اليربوع والأرنب البري والثعلب وغزال الريم والآدمي والكروان والحبارى من الطيور.