«عكاظ» (مدريد)
أكد سفير خادم الحرمين الشريفين لدى إسبانيا الأمير منصور بن خالد بن عبدالله الفرحان آل سعود، دعم السفارة للإجراءات القانونية التي اختارها ذوو المفقود عمر سلمان المطيري، مبلغا إياهم أنه سيتواصل مجددا مع القيادات الإسبانية المختصة لحثهم على التجاوب السريع معها.

وأوضحت السفارة في بيان إلحاقي أصدرته أمس «السبت» أن بيانها الأول اشتمل على خلاصة تقرير ما توصلت له الأجهزة المختصة الإسبانية، الذي سلمت نسخة منه لأشقاء المفقود في محكمة كارتاخينا في إقليم مورثيا.

وقالت السفارة إن شقيقي المفقود (مشاري وكمال المطيري) أكدا في اجتماعهما (السبت) مع المحامي المكلف بالسفارة، بحضور المسؤولين المختصين بالسفارة، رغبتهما في قيامه باتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة تجاه ما تضمنته نتائج التحقيقات بما فيها مراجعة إجراءات الأمن والسلامة في السفينة وقت الحادثة».

وأضاف البيان أن مسؤولي السفارة نقلوا للمحامي دعم السفارة لمطالب أشقاء وذوي المفقود، وتقديم العون والمساندة التامة لهم.

وبينت السفارة أنها ستقوم بمتابعة الإجراءات القانونية اللازمة التي ستبدأ غدا (الإثنين) بواسطة المحامي أمام المحكمة المختصة في مدينة برشلونة، والتواصل مع عائلة المفقود وإحاطتهم بما يتم بصورة مستمرة.

ولفتت إلى أن سفير خادم الحرمين الشريفين اتصل هاتفيا بأشقاء المفقود وأبلغهما دعمه ومساندته التامة لهما وللإجراءات القانونية التي طلباها من المحامي المكلف وتأكيده وقوفه التام إلى جانبهما وأسرتهما في هذا الظرف الأليم، ومؤكدا أن مصابهم هو مصاب السفارة التي تجند كافة إمكاناتها لخدمتهم وتعمل كل ما في وسعها من جهد لمتابعة هذه القضية وإيلائها جل اهتمامها وعنايتها.