فلاح القحطاني (الرياض)
لغط كبير أحدثته إعلامية خليجية قدمت إعلانا ترويجيا لأحد المراكز الرياضية النسائية في حي وادي لبن في الرياض عبر مقطع فيديو انتشر كالنار في الهشيم على مواقع التواصل الاجتماعي، وأظهر مدربة من جنسية عربية بشكل غير لائق وخادش للحياء وللآداب العامة خلال أدائها بعض التمارين في صالة النادي، الأمر الذي تتطلب قرار صارما من رئيس هيئة الرياضة الذي وجه باستبعاد المدربة بصورة فورية وتحويل ملف المركز والمسؤولين عنه للجهات الأمنية للتحقيق معهم ومع من ساهم في إنتاج المقطع ونشره واتخاذ الإجراءات اللازمة تجاه هذه التجاوزات.

وأكد بيان هيئة الرياضة جديتها لإيقاف أي تجاوزات تسيء للمجتمع أو خدش حيائه ولن تتردد في ملاحقة من يثبت قيامه بمثل هذه التصرفات اللا مسؤولة.

«عكاظ» حضرت إلى موقع المركز القضية، الذي كان مغلقا بصورة طبيعية بحكم أن يوم الجمعة إجازة، ولم يكن هنالك شيء يوحي أن المركز مغلق من الجهات المختصة أو حتى «استيكر» بالإغلاق، وتواصلت هاتفيا مع أرقام المركز لتجيب إحدى العاملات من الجنسية الآسيوية التي أفادت أنها لا تعلم شيئا عما حدث، وطلبت التواصل مع المسؤولة التي لا تحضر يوم الجمعة بحكم أن المركز مغلق.

ويواجه المتورطون عقوبة السجن مدة لا تزيد على 5 سنوات وبغرامة لا تزيد على 3 ملايين ريال، أو بإحدى هاتين العقوبتين بحسب نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية.