مغرم عسيري (المجاردة)
أكد والد الشهيد وكيل الرقيب عبدالله بن غازي الشهري، الذي استشهد أثناء أداء واجبه في نقطة تفتيش المجاردة، أنه تلقى الخير أثناء تواجد بجدة. وقال: «دفعتني عاطفة الأبوة للاتصال بابني للاطمئنان عليه قبل تلقي نبأ استشهاده بعشرين دقيقة». وأضاف: «لم أكن أعلم أن الاتصال سيكون الأخير بابني الذي أفتخر بأنه قدم روحه من أجل خدمة دينه ووطنه». وأشار إلى أنه سأله عن حاله وأحواله، ليخبره أنه على رأس العمل. وأضاف أنه تلقى خبر استشهاده ليعود فورا لمحافظة المجاردة. معبرا عن فخره واعتزازه بابنه. وأكد أنهم جميعا فداء للدين والوطن. واصفا الشهيد بالبار والمحب للخير ومعين لكل من يعرفه. مؤكدا أن الشهيد كان ابنا بارا ومحبا للخير وعونا لكل من عرفه.

من جهته عبر الشيخ عاطف بن شاكر الشهري شيخ قبيلة آل سعيد بن علي بالمجاردة عن فخره بابن القبيلة الذي قدم روحه في سبيل خدمة الدين والوطن وأمنه، وقال إنه مصدر فخر للقبيلة والوطن بأسره وسيخلد التاريخ ذكره. يذكر أن الشهيد وكيل الرقيب عبدالله متزوج ولديه ابنين غازي (6 سنوات) وباسم (3 سنوات) يتمتهما يد الغدر والخيانة.

وسيصلى على الشهيد الشهري بعد ظهر غد السبت ويوارى جثمانه بمسقط رأسه بمحافظة المجاردة.