«عكاظ» (مدريد)
أوضحت سفارة المملكة العربية السعودية في مدريد أنها تلقت إفادة من قبل الحرس المدني الإسباني في برشلونة يوم 4 أبريل 2018 بسقوط المواطن عمر بن سلمان المطيري من على متن باخرة سياحية –كروز- في طريق عودتها إلى برشلونة، بعد قرب انتهاء رحلة بحرية مدتها أسبوعين وذلك من على بعد 30 ميلا من سواحل مدينة كارتخينا في إقليم مورثيا جنوب شرق إسبانيا.

وفقا لبيان السفارة، فقد طلبت في حينها من السلطات الإسبانية سرعة البحث عنه وموافاتها بنتائج البحث وبتفاصيل الحادث، وقد قامت قوات فخر السواحل الإسبانية باتخاذ الإجراءات اللازمة ومنها تمشيط منطقة الحادث بواسطة الطائرات المروحية والزوارق السريعة التي بدأت منذ لحظة وقوع الحادث، كما تابعت السفارة الموضوع بشكل مستمر مع السلطات الإسبانية، وطلبت سرعة تزويدها بكافة المعلومات والتفاصيل عن الحادث، وبالتقرير الرسمي الذي ستقوم بإصداره السلطات الإسبانية وإجلاء الغموض الذي كان يكتنف هذا الحادث، ولم ترغب السفارة في حينها بإصدار بيان عن الحادث قبل التحقق من تفاصيله وأسبابه.

وقد أحاطت سلطات الحرس المدني الإسباني السفارة باكتمال التحقيقات اليوم (الجمعة) 20 أبريل 2018، وصدور التقرير عن الحادث وسمحت لموظف السفارة المختص بالاطلاع عليه في مقر قيادة الحرس المدني في برشلونة، على أن يقوم ذوي وأشقاء المواطن المفقود بالحصول على نسخة كاملة منه، وفقا للقانون الإسباني، باعتبارهم أصحاب الشأن، من المحكمة المختصة في مدينة كارتخينا بإقليم مورثيا التي وقع فيها الحادث وهو ما حصل بالفعل.

وأشار التقرير الرسمي الصادر من الحرس المدني الإسباني الذي اطلع عليه مسؤول السفارة المكلف في برشلونة إلى أن الحادث وقع بتاريخ 3 ابريل 2018، وبحسب بيان الشهود على متن السفينة فإن المواطن عمر المطيري كان متأثراً وفي حالة بكاء قبل أن يلقي بنفسه من على ظهر السفينة.

وخلص التقرير الرسمي بأنه لا يوجد شبهة جنائية في هذا الحادث، ويتواجد حالياً أشقاء المفقود مشاري وكمال في برشلونة ويجدون من السفارة وموظفيها المتواجدين بجانبهم حالياً في برشلونة كل اهتمام ورعاية كما قامت السفارة بتكليف محامي متخصص في برشلونة لمتابعة القضية بناء على رغبة أشقاء المفقود، وذلك لعدم قناعتهم بما توصل إليه التحقيق من عدم وجود شبهة جنائية في الحادث.

وسيقوم المحامي بالاجتماع معهم يوم غد السبت كما اتصل السفير هاتفياً بأشقاء الفقيد في برشلونة، وأكد لهم اهتمامه ومتابعته الشخصية للحادث وتقديم كل ما يحتاجونه من دعم وعناية ومساعدة كما سيلتقون بالسفير يوم الإثنين القادم في مدريد، وتؤكد السفارة أنها ستواصل بكل اهتمام وانطلاقا من واجباتها ومسؤولياتها تجاه مواطنيها السعوديين بمتابعة هذه القضية مع الجهات الاسبانية المختصة وإحاطة أسرة المواطن المفقود أولاً بأول بأي تطورات ومستجدات حول هذه القضية.