مغرم عسيري (المرازة، محايل عسير)
احتسب إبراهيم عسيري (80 عاما)، والد الشهيد الرقيب أحمد، ابنه شهيدا، مؤكدا لـ«عكاظ» اعتزازه وفخره بنجله أحمد في دفاعه عن الوطن ومقدراته ومواجهته للفئات الضالة والمنحرفة. وأضاف والد الشهيد، الذي كان يتحدث هامسا لـ«عكاظ» حتى لا يسمع «جوانة ووسام» طفلا الشهيد خبر رحيل والدهما، أن أحمد ليس بأغلى من الذين اسشهدوا في الحد الجنوبي وهم يواجهون الأعداء الذين يستهدفون مقدسات الوطن وأمن المواطن. مؤكدا أن محايل أسوة بغيرها من مدن ومحافظات وبلدات وقرى المملكة قدمت الشهيد تلو الشهيد، وظلت عائلاتهم تستقبل المعزين والمواسين بالفخر والاعتزاز.

وكانت «عكاظ» وصلت إلى بلدة الشهيد ومنزله في قرية المرازة بمركز حميد العلايا بمحافظة محايل عسير اليوم (الخميس)، ولمست اعتزاز أسرته وفخرها باستشهاده. وقال أبو الشهيد إن أم أحمد احتسبت أيضا ابنها شهيدا، وإن أكبر أبنائه (محمد) يعمل بحرس الحدود في القطاع البحري بأملج، وللراحل 3 بنات و4 أولاد.

وأشار إلى أن الشهيد أحمد (43 عاما) التحق بالخدمة العسكرية في ١٤١٠، وأن أصغر أبنائه «وسام» يبلغ من العمر 7 أعوام، ويدرس بالصف الأول الابتدائي، وسيكون مثل والده في التضحية والدفاع عن الوطن. ويختتم أبو الشهيد: «ماذا يريد المجرمون، وأصحاب الأفكار الهدامة.. لن ينالوا من أمننا وطمأنينتنا».