محمد الكادومي (جازان)
أكد مدير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بمنطقة جازان الدكتور محمد الأمين بن خطري لـ«عكاظ» خلو منابر الجوامع والمساجد في جازان من فكر تنظيم الإخوان المسلمين، بعدما تمت معالجة حالات قليلة.

وقال إن فكر جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية في الوقت الحالي غير منتشر في مساجد جازان بالصورة الملحوظة، مقارنة بما كان في السابق من وجود نشاط للإخوان المسلمين في المنطقة.

وأوضح أن الوزارة لديها عدد من البرامج التي تنفذها في مواجهة فكر تنظيم الإخوان المسلمين المتطرف، من خلال المحاضرات والبرامج الهادفة.

وبشأن بعض التجاوزات التي يقوم بها بعض الخطباء من خلال منابر الجمعة، قال خطري إن للخطيب الحرية في اختيار الموضوع المناسب، لكنه ليس مخيرا في مواضيع ليس مؤهلاً لها كالفتوى وغيرها من المواضيع، أما ما عدا ذلك فله الحرية كاملة. وبخصوص تطوير نظام الأئمة والخطباء، لفت خطري إلى أن الوزارة تدرس تطوير النظام لما يخدم المساجد والأئمة والخطباء، وتحاول تطويره خلال السنوات القادمة.

وبين أن الوزارة استحدثت وظائف للأئمة لصلاة التراويح، إضافة إلى توفير كل ما تحتاجه المساجد، نافيا أن يكون هناك أئمة من غير السعوديين يعملون في تلك المساجد.

وأعرب عن عدم رضاه عن ضعف مستوى الصيانة بمساجد جازان، خصوصا أن الصيانة تشمل فقط الثلث من مساجد المنطقة البالغ عددها أكثر من 10 آلاف مسجد، مشيرا إلى أن هناك خططاً لتطوير وتفعيل مستوى الصيانة والرفع من جودتها، مبينا أن مشاريع الوزارة في المنطقة لم تتوقف، وستشهد المنطقة افتتاح جامعين كبيرين خلال الأيام القادمة. وعن تنظيم مشاريع إفطار صائم، خصوصا مع قرب حلول شهر رمضان المبارك، قال إن على من أراد إقامة مثل تلك المواقع أن يتقدم بطلب الموافقة من وزارة الشؤون الإسلامية والفروع التابعة لها، مبينا الحجم الكبير للأوقاف من العقارات في المنطقة.