عيسى الشاماني (الرياض)
أكد وزير الثقافة والإعلام رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع الدكتور عواد بن صالح العواد أن السينما في المملكة ستكون صناعة كاملة الأركان، مدعومة بكوادر مميزة وإمكانيات ضخمة وقاعدة جماهيرية عريضة تواكب محتوى ثري وإنتاج قوي تقتحم به المملكة السوق السينمائي العالمي، إضافة إلى الانعكاسات الإيجابية التي تشمل محاور ثقافية وفنية وتنموية مع توفير فرصًا وظيفية متعددة في هذه الصناعة وفقا لرؤية 2030. جاء ذلك لدى افتتاحه أمس (الأربعاء) أول دار عرض سينمائي، بمركز الملك عبدالله المالي في الرياض، بعد غياب دام أكثر من 35 عاما.

وشهدت حفلة الافتتاح عرض الفيلم الهوليوودي الشهير «بلاك بانثر» المنتج في 2018، بحضور عدد من المسؤولين والدبلوماسيين والمختصين وخبراء عالميين وعرب في مجال صناعة السينما، كما حضر الافتتاح المدير التنفيذي ورئيس الجهة المنظمة للقطاع السينمائي في المملكة شركة AMC للترفيه آدم آرون.

من جهته، قال المشرف على قطاع السينما في الهيئة بدر الزهراني إن دعوة المختصين والمهتمين بالشأن السينمائي لحضور العروض التجريبية الأولى، تهدف للتأكد من جاهزية السينما لاستقبال الجمهور بعد أسبوع، موضحا أن الهيئة تعمل مع جهات مختلفة لتقديم تجربة فريدة من نوعها، في أجواء شيقة للأفراد والعائلات، بخيارات عدة، ابتداء من بيع التذاكر الذي سيكون إلكترونيا، إضافة إلى نقاط البيع الأخرى التي سيتم التنويه عنها.

واستعدادا للعروض الأولى، تأكدت الهيئة من ملاءمة فيلم العرض الأول Black Panther للأعمار من 15 عاما فما فوق، وفقا لنظام التصنيف السعودي المعد حديثا. كما تسعى الهيئة وشركائها لتوفير تجربة مميزة تحقق للمشاهد المتعة والانطباع الإيجابي.

يذكر أن وزارة الثقافة والإعلام، منحت في وقت سابق أول رخصة لتشغيل دار العرض، لتتمكن الشركة الرائدة في هذا المجال AMC من تشغيل دور العرض في كافة أنحاء المملكة، وتتشارك الشركة مع صندوق الاستثمارات العامة، الذي يخطط لاستثمار 10 مليارات ريال في مشاريع ترفيهية، كما ستفتتح 3 شاشات عرض أخرى بالمركز ذاته في الربع الثالث من 2018، كبداية شراكة يليها افتتاح 40 مجمعا سينمائيا خلال السنوات الـ5 القادمة، في خطة تتضمن إنشاء 350 دار عرض بأكثر من 2500 شاشة.

واعتبر محللون اقتصاديون أن الخطوة تفتح الباب أمام سوق محلية كبيرة، تقدر بمليار دولار سنويا في مبيعات شباك التذاكر، بوجود مشغلين حريصين على دخول السوق السعودية باعتبارها الأكبر أمام رواد السينما في منطقة الخليج.