«عكاظ» (جدة)
فشلت «قطر» كعادتها في إنتاج حلقات جديدة من مسلسل «الاستفزاز» الذي يعلن «الفشل» منذ لحظات العرض الأول، ويعتريه «الإحراج» مع موجة الانتقادات الساخنة، فسياسة التلاعب بالألفاظ أو تغيير المصطلحات.. انتهجتها «قطر» لتزوير الحقائق وتشويهها، لتتعلق بـ«حبال البراءة» بعد أن رُفعت الستائر عن دسائسها الإرهابية.

آخر أفعال تلك السياسة ما غرد به الكاتب القطري، رئيس تحرير العرب، ومدير عام المركز القطري للصحافة عبدالله حمد العذبة عبر حسابه الخاص على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، حينما حول مصطلح «اتفاقيات» إلى «مدفوعات»، في ما يخص الوثائق السعودية البريطانية، إذ اعتبر تلك الوثائق ما هي إلا مدفوعات لبريطانيا لمنح الملك المؤسس عبدالعزيز آل سعود حق الحماية.

ولم يمض وقت طويل، ليأتيه الرد من دارة الملك عبدالعزيز بأن لفظ «مدفوعات» التي أشار إليها هي «اتفاقية سياسية» بين المملكة العربية السعودية ومملكة بريطانيا، قائلة: «هذه المشاهرة التي تسميها مدفوعات هي ضمن سياسة بريطانيا لمنع الملك عبدالعزيز أن لا يمتد بنفوذه إلى مناطق تحت نفوذها آنذاك وكانت ضمن نفوذ أجداده في الدولة السعودية الأولى وهي الأرض التي تعيش أنت اليوم فيها».