رويترز (نيويورك)
هبطت أسعار النفط أمس (الإثنين) مع انحسار قلق المستثمرين من تصاعد التوترات في الشرق الأوسط في أعقاب ضربات جوية على سورية في مطلع الأسبوع.

وكانت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا أطلقت 105 صواريخ (السبت)، مستهدفة ما قالت إنها 3 منشآت لأسلحة كيماوية في سورية، ردا على ما يشتبه في أنه هجوم بالغاز السام على دوما في 7 أبريل.

وكانت أسعار النفط صعدت حوالي 10 بالمئة في الفترة السابقة على الضربات الصاروخية بفعل المخاطر الجيوسياسية.

وقال هاري جيلنجوريان رئيس إستراتيجية سوق السلع ببنك بي.إن.بي باريبا «فيما يتعلق بالتطورات في سورية، فإن السوق شعرت بارتياح لأنه لم يحدث تصعيد سواء على الصعيد الدبلوماسي أو على الأرض، في أعقاب تدخل الولايات المتحدة وفرنسا والمملكة المتحدة».

وأنهت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت جلسة التداول منخفضة 1.16 دولار لتبلغ عند التسوية 71.42 دولار للبرميل.

وتراجعت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط 1.17 دولار لتغلق عند 66.22 دولار للبرميل.