«عكاظ» (الرياض)
أشاد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين بما أعلنه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، من دعم بقيمة 150 مليون دولار لصالح الأوقاف الإسلامية في مدينة القدس الشريف، وبمبلغ 50 مليون دولار لصالح وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «أونروا»، أثناء انعقاد القمة العربية الـ29 بالظهران في المملكة العربية السعودية.

وأكد الأمين العام لمنظمة التعاون أن هذا الدعم يأتي امتداداً للمواقف التاريخية الثابتة والدعم المتواصل الذي تقدمه القيادة السعودية الحكيمة للشعب الفلسطيني ولحقوقه المشروعة في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وأوضح العثيمين أن هذه المبادرة سواء فيما يخص الدعم أو تسمية القمة «قمة القدس» إنما يدعم ويسند جهود المنظمة وأعمالها، وهي التي أُسست من أجل القدس الشريف، مثمناً تسمية القمة العربية باسم القدس تأكيداً على مكانة مدينة القدس لدى العالم العربي والإسلامي.