رويترز (دمشق)
قال مسؤولون بريطانيون وروس إن زيارة مفتشي الأسلحة الكيماوية لموقع هجوم في سورية يشتبه بأنه كان بالغاز السام تأجلت اليوم (الاثنين)، فيما تبادلت القوى الغربية وروسيا الاتهامات في أعقاب ضربات صاروخية قادتها الولايات المتحدة رداً على الهجوم.

ووصل مفتشو المنظمة إلى دمشق يوم‭‭‭‭ ‬‬‬‬الجمعة الماضية، وكانوا يعتزمون التوجه إلى مدينة دوما التي تقع على مشارف العاصمة اليوم.

لكن وفد بريطانيا لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية قال إن روسيا وسورية لم تسمحا بعد للمفتشين بدخول دوما.

وقال السفير البريطاني للمنظمة بيتر ويلسون في مؤتمر صحفي في لاهاي، إن الأمم المتحدة سمحت للمفتشين بالذهاب لكنهم لم يستطيعوا الوصول إلى دوما لأن النظام السوري وروسيا لم تتمكنا من ضمان سلامتهم.

وجاء في بيان عن الوفد البريطاني أن «إمكانية الدخول دون قيود ضرورية... على روسيا وسورية التعاون».