طارق طلبه (القاهرة)
حرصت الملحقية الثقافية بسفارة خادم الحرمين الشريفين في القاهرة، على أن تزين المداخل والممرات بكلمات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، والتي تدور حول أهمية العلم والثقافة في النهوض بالأمم والحضارات، من أبرز هذه الكلمات التي تزينت بها الملحقية، مقولته الشهيرة: «الثقافة ملك للإنسان نفسه، وأيضاً يستطيع أن يخدم مجتمعه بواسطة ثقافته إذا أحسن تقديمها».

وللتعليم مكانة خاصة عند الملك سلمان، حيث أكد على أهمية العلم في التنمية والنهوض بالأمم، فقال: «لا شك أن التعليم في هذه البلاد هو من أسس التنمية، ومن الأسس التي نعتمد عليها في بناء هذه الدولة الفتية».

وإلى جانبها، مقولته: «المملكة في بداية التعليم الابتدائي أو الثانوي أو الجامعي أو العالي بصفة عامة، استعانت برجال من كل البلدان العربية والإسلامية الشقيقة، وابتعثت بعثاتها أيضا للدول المتطورة في أوروبا وأمريكا وكل أنحاء العالم، والدول العربية أيضاً، ولذلك ليس عندنا حساسية أن نتعلم في أي مكان»، فضلا عن مقولته الشهيرة: «إن التعليم في السعودية هو الركيزة الأساسية التي تتحقق بها تطلعات شعبنا نحو التقدم والرقي في العلوم والمعارف».

من جانبه، أكد الدكتورخالد بن عبدالله النامي الملحق الثقافي بالقاهرة، أن كلمات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، تأتي نبراساً وتشجيعاً للطلاب السعوديين الدارسين في جامعات العالم على المزيد من النجاح والتفوق والتمسك بالعلم والثقافة، كونهما من أهم الأسلحة التي بها تنهض الدول والأمم والحضارات، وهذا ما تحرص عليه حكومة خادم الحرمين الشريفين، وهو ما يفسر الدعم غير المحدود للتعليم في المملكة العربية السعودية.