صالح الحربي (جدة)
يخوض فريق الهلال لقاءه الأخير في دوري أبطال آسيا أمام الاستقلال الإيراني على ملعب نادي الكويت الكويتي اليوم (الإثنين) ضمن الجولة الأخيرة للقاءات المجموعة الرابعة.

وبعد غياب 11 عاماً يعود «الزعيم» إلى الملاعب الكويتية بعد رفع الحظر عنها من قبل الفيفا، ورغم أن اللقاء تحصيل حاصل بعد فقدانه فرصة التأهل للأدوار الإقصائية عقب احتلاله المركز الأخير برصيد نقطتين فقط، إلا أن هذه العودة والحضور الجماهيري من قبل الأشقاء الكويتيين المتعطشين لرؤية نجوم الزعيم على ملاعبهم، ستساهم في تقديم لقاء يليق بالفريق الهلالي وتحقيق الفوز بعد غياب 8 لقاءات متتالية عن تحقيقه خلال مشواره الآسيوي، إذ تعادل في 4 وخسر مثلها، كأطول سلسلة غياب عن تذوق طعم الانتصار قاريا، إذ كان آخر فوز هلالي قد حققه في آسيا أمام فريق بيروزي الإيراني، ويأمل الهلاليون العودة للانتصارات عن طريق فريق إيراني آخر.

بينما يدخل الاستقلال هذا اللقاء وهو متصدر للمجموعة برصيد 9 نقاط من فوزين و3 تعادلات ولم يذق طعم الخسارة، ويسعى للفوز أو التعادل على أقل تقدير للحفاظ على مركزه، أما خسارته فربما تتجه الصدارة لفريق العين الإماراتي في حال فوزه على الريان القطري.

وفي اللقاء الآخر في نفس المجموعة يستضيف الريان على ملعبه فريق العين الإماراتي الذي يدخل اللقاء محتلا المركز الثاني برصيد 7 نقاط من فوز وحيد و3 تعادلات، وبفرصتي الفوز أو التعادل للتأهل للدور التالي، بينما يدخل الريان هذا اللقاء بفرصة الفوز بأي نتيجة ليتأهل ثانياً خلف الاستقلال المتصدر.