«عكاظ» (الظهران)
فيما أعلنت وكالة الأنباء القطرية أن مندوبها القطري في الجامعة العربية سيف بن مقدم البوعينين سيمثل الدوحة في القمة الـ 29 التي انعقدت في الظهران أمس، أعاد التمثيل القطري إلى الأذهان مداخلة البوعينين في اجتماع وزراء إعلام الدول العربية في مقر الجامعة بالقاهرة، عندما حاول أن يرد على مداخلة نظيره البحريني بالقول «إن الحقيقة لا يغطيها غربال الشمس»، ليعاود المحاولة مرتبكاً «الشمس لا يغطيها الغربال»، محاولتين فاشلتين لم تمنع البوعينين من استجماع ذاكرته ليقول المثل العربي بشكل خاطئ للمرة الثالثة «الحقيقة لا تغطى بغربال».

ورسخ المندوب القطري الدائم في الجامعة العربية صورته المرتبكة ومحاولات سرد مثال «الشمس والغربال» في مداخلته الشهيرة التي لم تتجاوز الدقيقة وأربع ثوان في يوليو من العام الماضي (بعد أسابيع قليلة من مقاطعة الدول الأربع الداعية لمكافحة الإرهاب لقطر في الخامس من يونيو العام الماضي). ليعود مرة أخرى إلى الظهران هذه المرة، بيد أن الصمت والانكسار والعزلة أحاطت بالمسؤول القطري.

وعلق المستشار في الديوان الملكي السعودي سعود القحطاني على العزلة التي أحاطت بالمندوب القطري قائلاً، «ممثل الشق الشرقي لجزيرة سلوى (قطر سابقا) في القمة العربية منبوذ لوحده في أقصى يمين الصورة. كل الحضور رؤساء دول ووزراء ورؤساء وفود يتبادلون الكلام الودي ومشاعرهم الأخوية إلا هو، يُكلم نفسه، وبين عينيه أيدي تنظيم الحمدين الملطخة بدماء الشعوب».