أ ف ب (الامم المتحدة)

حذر مجلس الأمن الدولي الخميس من أن الأزمة الإنسانية في جمهورية الكونغو الديموقراطية تزداد خطورة وبلغت مستويات كارثية في بعض مناطق البلاد التي تضم ملايين الأشخاص الجائعين.

وقال بيان افره بالإجماع المجلس الذي انعقد الخميس للبحث في هذه القضية أن 13،1 مليون كونغولي على الأقل يحتاجون إلى مساعدة إنسانية، و7،7 ملايين منهم يعانون من الغياب الخطير للأمن الغذائي.

وأضاف البيان أن أعضاء المجلس "يعربون عن قلقهم الشديد من تدهور الوضع الإنساني الذي بلغ مستويات كارثية في بعض مناطق البلاد".

وقد تضاعف عدد الكونغوليين الذين هربوا من أعمال العنف العام الماضي، وبلغ العدد الإجمالي للمهجرين حوالى 4،4 ملايين شخص.

ووضعت الأمم المتحدة الأزمة الإنسانية في جمهورية الكونغو الديموقراطية في الفئة الثالثة التي تعني اعلى المستويات.

وأوضح البيان أن المجلس "شدد على ضرورة التصدي لوجود المجموعات المسلحة في البلاد"، وكرر دعوته إلى إجراء "انتخابات شفافة وتتسم بالصدقية ومفتوحة".

ومن المقرر أن تجرى انتخابات في 23 ديسمبر في البلاد. وفي فبراير، طالب متظاهرون في البلاد الرئيس جوزف كابيلا الذي انتهت ولايته في ديسمبر 2016 بألا يترشح إلى الانتخابات الرئاسية.

وما زال موقفه من هذا الموضوع غامضا.