عبدالعزيز السلامة (الرياض)
لم يعد للشارع الرياضي حديث سوى قرار الاتحاد السعودي لكرة القدم واستبعاد اللاعبين الدوليين من اللعب في نهائي كأس الملك، ففي الوقت الذي أيدت فيه معظم الأصوات قرار مشاركتهم، أعتبرت أصوات أخرى أن قرار الاستبعاد صائب، كون مصلحة المنتخب والتجهيز لكأس العالم هو الأهم حاليا، حتى لو كان على حساب الأندية، فيما شددت الفئة الأكثر على ضرورة إبقاء الدوليين إلى انتهاء المسابقات المحلية والتي تحتم على الاتحاد السعودي دعم أنديتها بالسماح للدوليين باللعب، الأمر الذي سينعش المسابقة ويزيد من قوتها.

«عكاظ» طرحت سؤالا حول تلك القضية، يقول: «هل تؤيد مشاركة الدوليين اللعب في نهائي الكأس.. أم ضد». وحصدت إجابات 30 قارئا، وكانت الآراء متباينة، بين مؤيد وضد القرار.