«عكاظ» (جدة)

الدوحة تدرج 27 بقوائم الإرهاب.. بينهم 10 تلاحقهم الدول الـ4

في خطوة جاءت متأخرة، وتبدو أنها إحدى ثمار مقاطعة الدول الأربع الداعية لمكافحة الإرهاب للنظام القطري، أعلنت الدوحة إدراج 19 شخصاً و8 كيانات على قوائم الإرهاب، التي أعدتها اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب في وزارة الداخلية القطرية.

وجاءت الخطوة القطرية بعد 24 ساعة من لقاء ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بالرئيس الأمريكي دونالد ترمب، الذي جددا فيه التأكيد على عمل واشنطن مع الرياض بشكل جدي على وقف تمويل الإرهاب من أي جهة كانت.

وضمت القائمة التي أعلنها مركز الاتصال الحكومي، أمس الأول (الأربعاء)، شخصيات مصنفة على قوائم الإرهاب، التي أعلنتها الدول الأربع منذ مقاطعة قطر، كما أن بعض الأسماء مصنفة في القوائم الأمريكية.

وشملت القائمة 19 شخصا، بينهم 11 قطريا، وسعوديان، و4 مصريين، وأردنيان، وجاء القطري عبدالرحمن عمير راشد النعيمي، المدرج سابقا على قائمة للإرهاب من قبل وزارة الخزانة الأمريكية والدول المقاطعة لقطر، كأبرز الأسماء، كما تضمنت 8 كيانات من بينها جمعية الإحسان الخيرية اليمنية، وتنظيم داعش ولاية سيناء (مصر)، إضافة إلى 6 كيانات قطرية.

وأدرج النظام القطري أسماء مدرجة في قوائم الإرهاب للدول الأربع المقاطعة للدوحة، كالقطري خالد سعيد فضل راشد البوعينين، وعبداللطيف الكواري، وسعد الكعبي، وإبراهيم عيسى الباكر، ومبارك العجي، والأردنيين عبدالملك محمد يوسف وأشرف محمد يوسف.

وخلت القائمة من أسماء تنظيم «الإخوان» الإرهابي، وأعضاء من الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، كما غابت عن القائمة أسماء مسؤولين قطريين وأعضاء من الأسرة الحاكمة المتورطين في دعم الإرهاب والمدرجين في قوائم الدول الأربع.

وأمام الخطوة القطرية الجديدة، التي تأتي بعد ضغوط دولية كبيرة على الدوحة، يصر مراقبون على أن الخطوة لا تكفي لخروج النظام القطري من مأزق مقاطعة الدول الأربع، مشيرين إلى أن المطالب الـ13 التي تقدمت بها الدول الأربع هي بوابة الحل، الذي لابد أن يكون في الرياض.

واعتبر وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش إدراج السلطات القطرية 10 أشخاص ممن تم إدراجهم سابقاً في القوائم الثلاث التي أصدرتها دول المقاطعة تأكيداً قطرياً على تورط النظام القطري.

وقال قرقاش، عبر حسابه في «تويتر» أمس، إنه «بعيداً عن المكابرة، قطر تؤكد الأدلة ضدها، وأن دعمها للتطرف والإرهاب جوهر أزمتها».