بسط العصملّي نفوذه على معظم القرى المجاورة. لم تجد القرية بداً من الإذعان، ومرّ العريفة على البيوت منبهاً: «عليكم جاه الله لا تاهبون لنا فتنة، يسانا ما يسى غيرنا، منحن خيرة الخالق من خلقه، لا احد يرفع صوته، ولا يرمي رصاصة، ولا يخرج من باب البيت».

دخلت بيت الفقيه وزغة. قام يطاردها، والبندقة في يده، ومن ساعة ما ثوّر، دق بابه (التركي حسن). تصافقت ركب الفقيه في بعضها، وقال للمرة: افتحي والمحي من هوه، وعوّدي علميني. فتحت وإذا كائن طويل بطربوش وشوارب، سألها بالتركي (شيكيم) فتركت الباب وعادت لزوجها المنخش تحت السرير.

دخل عليه، وسحبه من تحت السرير، مردداً (أخرجي تافوق). شال الراقف الفقيه الذي كثيراً ما ردد على المنبر قصة الخازوق. ردد التركي «بسيته» فقيه محترم. بسيته. وأضاف «أميك أميك»، قال الفقيه: أمي ماتت الله يرحمها، فأشار بيده على فمه، وعرف أنه يبغي أكل، فقال للمرة: أذبحي له دجاجة من دجاجك، فلما رآها تذبح ردد «كهرمان، كهرمان».

حان وقت العشاء، فاقترب التركي صحن العصيدة بدجاجته، ومدّ للفقيه بالرأس وقال «تافوق باسكاني» ففهم الفقيه معنى تافوق أنها الدجاجة، ومدّ لزوجة الفقيه بالرقبة «تفضلي كهرمان» ووصلت غيرة الفقيه حدّها لكن ما بيده حيلة. ومدّ لكل واحد من الولدين بجناح دجاجة، والتهم الباقي.

انسدح فوق السرير، وطلب من الفقيه يهف عليه، كان الفقيه يهف بالمهفة والأمل يحدوه أن يقرّبه التركي ويصبح من أعوان العصمليّة. ولم تمضِ دقائق حتى علا شخيره. فبدأت زوجة الفقيه تضحك وتقول لزوجها هذي نهاية دعاك للسلطان عبدالحميد.

في صباح يوم تال كان (حسن بسيته) كما أطلقوا عليه، لأنه كلما عرضوا عليه مشكلة يرد «بيسته بسيته» يجوب الأودية، والفقيه ساقته. وجد اثنين يتضاربان على الكظامة، أحدهما ظالم وسبق أن ساق مزرعته أمس، والآخر ضعيف وشربه اليوم، فقال حسن بيسته «لا تكثري كلام خربوط من يسوق أمس؟»، فقال الظالم: أنا يا عصملّي. قال «خلاص فاد، الله ساق أمس يسوق اليوم». علمي وسلامتكم.