عبدالله القرني (الخرج)
تحقق شرطة منطقة الرياض في إصابة طفلة بطلقة هوائية طائشة خلال أحد المهرجانات شمالي العاصمة.

وقال المتحدث باسم شرطة الرياض في بيان أمس (الأربعاء) إنه إشارة لما تداولته وسائل إعلام عن تعرض طفلة لطلقة هوائية في رأسها أثناء حضورها إحدى الفعاليات التي تشرف عليها الهيئة العامة للترفيه شمالي العاصمة الرياض، تود شرطة المنطقة أن توضح أن الأجهزة الأمنية تبلغت عن وقوع الحادثة مساء الجمعة الماضي، وعلى الفور باشرت الأجهزة المختصة مهماتها، ومن خلال إجراءات الاستدلال وجمع المعلومات تم حصر مستخدمي البنادق الموجودين في موقع الفعالية وبعث بنادقهم للمختبرات الجنائية بشرطة المنطقة لفحصها فنياً، كما اتضح أنها مرخصة من الهيئة العامة للترفيه لاستخدامها في هذه الفعالية وغيرها، ولم يتضح من خلال التحقيقات المبدئية وجود القصد الجنائي.

فيما أوضح عبدالله البقمي -والد الطفلة المصابة (جود)- لـ«عكاظ» أن ابنته كانت برفقة العائلة في أحد المهرجانات (شمالي الرياض)، وأثناء مشاهدتهم للعروض أصيبت بطلقة هوائية من كشك في المهرجان توجد به بنادق هوائية (ساكتون)، إذ اخترقت الطلقة ساترا خفيفا من مادة البلاستيك (المشمع) الذي وضع للحماية من الرصاص، واخترقت رأس «جود» من الجهة اليمنى، واستقرت في الجهة اليسرى فوق الإذن.

ولفت البقمي إلى أنه تم نقل طفلته إلى المستشفى وأجريت لها عملية في الحال، استغرقت 6 ساعات ونصف، استخرجت خلالها الطلقة، وحالتها مستقرة بعد منحها العلاج اللازم. وذكر أنه سيوكل محاميا لرفع قضية على الشركة المنظمة للمهرجان، وهيئة الترفيه كونها الجهة المعنية بتنظيم المهرجانات، مبينا -حسب قوله- أنه استفسر عن نشاط الشركة المشغلة للمهرجان فوجد أنها تعمل في العقار والمقاولات، وتساءل: «كيف تقيم مهرجانا وهو ليس تخصصها؟!».