أحمد الشميري (جدة)
اعتدت ميليشيا الحوثي أمس (الأربعاء) على متظاهرين مؤيدين للرئيس السابق علي صالح أثناء خروجهم بقيادة الأمين العام المساعد لحزب المؤتمر فائقة السيد لوضع إكليل من الزهور على منزله بمناسبة مرور 100 يوم على قتله من قبل الميليشيا الانقلابية.

وأوضح متظاهر لـ«عكاظ»، أنه أثناء توجه المظاهرة التأبينية التي ضمت المئات من اليمنيين إلى منزل الرئيس السابق، فوجئ المتظاهرون بإطلاق مسلحي الميليشيا الرصاص الحي بشكل مباشر عليهم، مما أدى إلى إصابة 50 متظاهراً، بينهم فائقة السيد، التي أصيبت بنوبة إغماء نقلت على أثرها إلى المستشفى، وأضاف أن عناصر الميليشيا طاردوا المتظاهرين والفرق الإعلامية التي كانت تغطي المظاهرة، واختطفت 8 متظاهرين كحصيلة أولية بينهم نساء.

من جانبه، أفاد عضو اللجنة الدائمة لحزب المؤتمر الشعبي العام عبدالكريم المدي لـ«عكاظ»، بأن عدد المعتقلين وصل إلى 40 متظاهرا، وأضاف أن عناصر الميليشيا اعتدوا على فائقة السيد، وأتلفوا باقة الورد التي كانت معها، وأطلقوا النار في اتجاهها، فأغمي عليها. وذكر المدي أن اعتداء الحوثيين على المظاهرة التأبينية لصالح جريمة تضاف إلى مئات الجرائم التي ارتكبوها ضد الشعب اليمني، واصفاً المظاهرة بشرارة لن تنطفئ حتى اجتثاث الميليشيا الحوثية الإرهابية.