أ ف ب (دمشق)
أكد الممثل المقيم لأنشطة الأمم المتحدة في سورية علي الزعتري، اليوم (الأربعاء)، أن الوضع مأساوي في مراكز الإيواء التي خصصها النظام السوري للفارين من الحملة العسكرية في الغوطة الشرقية، قرب دمشق.

وقال الزعتري غداة جولته على عدد من مراكز الإيواء في ريف دمشق: «لو كنت مواطناً لما قبلت بأن أبقى في مركز إيواء بسبب الوضع المأساوي».

مضيفاً: «صحيح أن الناس هربوا من قتال وخوف وعدم أمن، لكنهم ألقوا بأنفسهم في مكان لا يجدون فيه مكاناً للاستحمام».

مشدداً على وجوب معالجة هذه الأزمة بطريقة مختلفة.