أ ف ب (بريشتينا)
ألقيت عبوة غاز مسيلة للدموع في برلمان كوسوفو، اليوم (الأربعاء)، ما منع التصديق على ملف ترسيم جديد للحدود مع جمهورية مونتنيغرو، والذي كان موضع احتجاج عنيف من المعارضة القومية اليسارية منذ أشهر.

وألقيت العبوة عندما كان النواب يتأهبون للتصويت على التصديق على الترسيم الجديد للحدود.

ولم تعرف هوية ملقي العبوة، لكن المقذوفة القيت من المقاعد التي يجلس فيها نواب مجموعة تقرير المصير اليسارية.