رويترز (واشنطن)
أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بحثا الوضع في اليمن، وذلك خلال اجتماع أمس (الثلاثاء)، بما في ذلك مقاتلو الحوثي والتصرفات الإيرانية والأزمة الإنسانية التي تسبب بها الانقلابيون.

وأضاف في بيان اليوم (الأربعاء): «في ما يتعلق باليمن بحث الرئيس وولي العهد الخطر الذي يمثله الحوثيون على المنطقة بمساعدة الحرس الثوري الإيراني».

وتابع «بحث الزعيمان الخطوات الإضافية اللازمة للتعامل مع الوضع الإنساني واتفقا على أنه من الضروري التوصل لحل سياسي للصراع في نهاية المطاف لتلبية حاجات الشعب اليمني».

وأضاف البيت الأبيض أن الرئيس دونالد ترمب أعلن تطلعه لاستقبال خادم الحرمين في العاصمة واشنطن.