«عكاظ» (واشنطن)
أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية هيذر ناروت أن واشنطن تعمل عن كثب مع شركائها السعوديين للتصدي لسلوك التهديد من جهات خطرة في المنطقة.

ورحبت ناروت خلال مؤتمر صحفي أمس (الثلاثاء) بزيارة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إلى الولايات المتحدة الأمريكية، مشيرة إلى أن المملكة شريك رئيسي وصديق قديم للولايات المتحدة منذ تطورت العلاقة بين البلدين عام 1940.

ولفتت إلى أن هذه الزيارة توفر فرصة مهمة لإجراء مناقشات حول مجموعة واسعة من القضايا الإقليمية والثنائية، معربة عن تطلع الإدارة الأمريكية إلى تعزيز العلاقات الأمنية والاقتصادية المشتركة مع المملكة.

وذكرت ناروت أن نائب وزير الخارجية جون سوليفان حضر مأدبة الغداء التي أقامها الرئيس ترمب في البيت الأبيض أمس على شرف ضيفه السعودي.

ذلك أود أن أذكر زيارة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان إلى الولايات المتحدة. نود أن نرحب به بحرارة في زيارته للولايات المتحدة. كما رأيت على الأرجح، التقى الرئيس مع ولي العهد قبل فترة وجيزة. وكان نائب وزير الخارجية جون سوليفان قد انتهى أيضا في البيت الأبيض لتناول الغداء على شرفه في وقت سابق اليوم.

المملكة العربية السعودية هي شريك رئيسي وصديق قديم للولايات المتحدة. لقد تطورت العلاقة بين الولايات المتحدة والسعودية منذ عام 1940، عندما أقامت الدولتان علاقات دبلوماسية كاملة لأول مرة. إن أمن المملكة العربية السعودية يمثل أولوية بالنسبة للولايات المتحدة، ونحن نعمل عن كثب مع شركائنا السعوديين للتصدي لسلوك التهديد لدى الجهات الفاعلة الخطرة في المنطقة. توفر الزيارة فرصة مهمة لإجراء مناقشات حول مجموعة واسعة من القضايا الإقليمية والثنائية. نتطلع إلى تعزيز العلاقة بين الولايات المتحدة والسعودية ودفع أولوياتنا الأمنية والاقتصادية المشتركة.