«عكاظ» (واشنطن)
قال وزير الخارجية عادل الجبير «ندعم سياسات الرئيس الأمريكي دونالد ترمب تجاه إيران»، ونرى أن تلك الخطوات هي مايجب فعله لمواجهة طهران، مؤكدا أن إيران تشكل خطراً على العالم. وأضاف الجبير خلال مقابلة تلفزيونية أمس (الثلاثاء) على قناة فوكس، «تعتبر إيران الراعي الأول للإرهاب في العالم»، لافتاً إلى وجود عيوب في الاتفاق النووي، وذلك يتطابق مع وجهة نظر الإدارة الأمريكية.

وكشف الجبير أن الرئيس الأمريكي ترمب له الفضل في دعم العلاقات الثنائية بين البلدين إلى مستويات عالية من التنسيق المشترك، مبينا أن لترمب علاقة وثيقة مع الملك سلمان وولي العهد الأمير محمد بن سلمان. وأكد أن الرؤى متطابقة بين البلدين في كثير من القضايا، ومنها مواجهة التهديد الإيراني، ومكافحة الإرهاب والتطرف، ودعم السلام في المنطق، وتعزيز الاستثمارات.

وفي حالة حصول إيران على أسلحة نووية، جدد الجبير تأكيده على أن المملكة ستتخذ إجراءات مماثلة بأسرع وقت.

وحول اليمن، أوضح الجبير أن المملكة تعمل على حل سياسي لإنهاء الأزمة، منوهاً إلى أن الوجود الإيراني ودعمها لميليشيا الحوثي سببا رئيسياً خلف الأزمة الإنسانية في بعض المدن اليمنية.

ولفت إلى أن الميليشيات أطلقت أكثر من 100 صاروخ باليستي تجاه السعودية، مشددا في هذا الصدد أن حماية أراضينا وشعبنا أولوية لدينا.

وأكد الجبير أن زيارة ولي العهد تؤكد أن المملكة في طريقها للتغيير والتطور.