خالد آل مريّح (أبها)
أكدت عضوات لجنة التحكيم في الملتقى الأول لتصميم الزي التراثي النسائي المعاصر، الذي ينظمه مجلس التنمية السياحية في منطقة عسير، أن الملتقى يعد أول مبادرة لتحويل قطاع الأزياء من المحلية إلى العالمية من خلال إيجاد شركات خاصة بتصميم الأزياء، مؤكدات أن المرأة السعودية مبدعة وقادرة على ذلك بصفة عامة، والمرأة العسيرية خصوصا والتي تمتلك الحرفية والمهارة والكفاءة.

جاء ذلك خلال انطلاق أولى فعاليات الملتقى على مسرح المفتاحة، مساء أمس الأول (الأحد)، وسط حضور أكثر من 300 سيدة من عسير ومن المهتمات بالأزياء والتراث من مختلف مناطق المملكة.

وقالت عضوات اللجنة أميمة عزوز ورجاء مؤمنة ودلال الشريف: «لابد لهذا الملتقى أن يحقق بداية انطلاقة معامل ومصانع للأزياء بإشراف من خبراء ومتخصصين في هذا المجال، في ظل وجود الخبرات اللاتي يحتجن إلى صقل وتدريب على الخياطة على المكائن والقص، وإيجاد خطوط إنتاج للسيدات في المصانع، مشددات على أهمية نقل هذه المبادرة إلى الجهات المعنية والوصول إلى الدعم اللوجيستي والمالي، منوهات بأن الطالبات يحصلن على الخبرات العلمية عن الزخارف والتطريز والأسس العلمية، ولكن الشابات بحاجة للتدريب للخروج إلى سوق العمل والتسلح بالخبرات.

وأشارت الإعلامية مريم الغامدي إلى أن عروض الزفاف والأزياء القديمة أعادتنا إلى الزمن الجميل، وأثبتت التصاميم تمسك المرأة السعودية بتراثها وتطويرها له، قائلة: «كل تصميم لفتاة سعودية يجعلها تقول أنا هنا.. لقد شاهدت شابات ومبدعات ومتحمسات».

يذكر أن الحفلة التي قدمتها الإعلامية خديجة الوعل تخللها استقبال عروض المتسابقات وحلقة حوارية.