سامي المغامسي (المدينة المنورة)
5 سنوات عجاف قضاها الأنصار في غياهب دوري الدرجة الثانية، قبل أن يخلع ثوبه معلنا وصوله إلى دوري الدرجة الأولى ليتحول الحلم إلى حقيقة على أرض الواقع، رغم الصعاب والعوائق التي واجهت الفريق في رحلته.

رئيس نادي الأنصار عبدالرحمن الجهني كشف ما خلف الكواليس، متحدثا بصراحة عن التجاهل الذي لازم النادي من عشاقه وداعميه، إلا أن ذلك لم يكن كافيا لإعاقة الفريق عن تحقيق هدفه المنشود، مدحضا الأقاويل التي أشاعت الأزمة المادية وتأخر رواتب اللاعبين، مؤكدا في هذا الصدد أن النادي تأهل إلى دوري الأولى ولا توجد عليه ديون سوى بعض المبالغ التي دفعها من حسابه الخاص وسجلت كدين، مشيرا في حوار مع «عكاظ»، إلى أنه تغلب على الشح المالي بمجهودات ذاتية، رغم تأثيره على بعض ألعاب النادي. الجهني ثمن وقفة الأحديين مع فريقه، وكذلك رئيسي النادي السابقين محمد بهاء وأحمد خواجة، مستعرضا نقاطا عدة نوردها في السطور التالية:

• بداية، نبارك لكم الصعود، لاشك أن وراء ذلك عملا كبيرا، ورجالات وقفوا ودعموا.

•• بعد محاولات عدة خلال السنوات السابقة نجحنا أخيرا في الصعود، وأشكر أمير منطقة المدينة المنورة الأمير فيصل بن سلمان لدعمه ووقفته المستمرة مع أندية المنطقة، والصعود أقل هدية نقدمها لسموه في ظل كل ما يقدمه لشباب المنطقة في جميع برامجهم وأنشطتهم، كما أستغرب حديث الذين يرددون أن الأنصار صعد دون وجود دعم مادي، هل يعقل أن يحقق الفريق ذلك في ظل المنافسة القوية، هناك رواتب مدربين ولاعبين ومكافآت وسلف مباريات، والفريق تصدر المجموعة الأولى خلال (13) جولة، وهذا يؤكد أن الفريق كانت تتوافر لدية جميع الظروف المناسبة من أجل الصعود والمنافسة، وللمعلومية هناك رواتب للاعبين تصل إلى (15) ألف ريال وأقل لاعب في دكة الاحتياط يتحصل على راتب 4 آلاف ريال، وميزانية كانت غير بسيطة، ونادي الأنصار مثل أي ناد يمر بظروف مالية، وكنت أتحمل الجانب والجزء الأكبر من الالتزامات المالية باستثناء مساهمات مالية بسيطة من بعض أعضاء مجلس الإدارة، لكن استطعنا التغلب على جميع الظروف المالية التي مرت علينا، والصعود جاء بتضافر الجميع، ولا أعمل بمفردي وحتى نائب الرئيس المستقيل عادل الفقي والأمين العام السابق فايز الدبيسي كانت لهما جهود جيدة خلال السنوات السابقة، ولا يمكن إجحاف حق كل أنصاري قدم عملا وجهدا للنادي خلال الفترة السابقة، وللأمانة كانت هناك جهود إدارية وليس مالية.

• لكن حسب ما يتردد أن استقالتي نائب الرئيس والأمين العام كانتا بسبب الظروف المالية الصعبة؟

•• أحترم وأقدر وجهات نظر جميع الأنصاريين، ولكن لدي تحفظ على ما ذكر، واستقالتهما تمت بناء على ظروف خاصة بهما، وللأسف لدينا كلمة (يقول)، لكن أين هي الحقيقة، النادي كان يسير بشكل جيد وظروفنا المادية أفضل بكثير من أندية كثيرة، وللمعلومية لا توجد متأخرات لرواتب لاعبي القدم سوى راتب الشهر الأخير، والتأخير فقط لمدة أسبوع واحد، والرواتب تتأخر فقط على لعبة كرة السلة كون توجهنا كان صعود الفريق بأي شكل إلى دوري الأولى.

• ما قصة تأخر رواتب اللاعبين لمدة 7 أشهر، وتضحية بعض عناصر الفريق لأجل الصعود؟

•• فريق الأنصار لديه ظروف مثل جميع الأندية، ومع ذلك لا توجد متأخرات سوى راتب واحد رغم أن دخل أندية الدرجة الثانية ضعيف جدا، الأندية المحترفة تتأخر رواتبها إلى 4 و5 و6 أشهر، وهذا لم يحدث معنا مطلقا.

• ما الظروف التي واجهت الفريق خلال مشوارالصعود؟

•• أندية الدرجة الثانية تعاني شح المادة، كما أن مشكلات دوري المحترفين ودوري الأمير محمد بن سلمان تظهر على السطح، وهناك حلول لها وتصل المشكلات لأصحاب القرار ويتم حلها، لكن دوري الدرجة الثانية صوتك لن يصل مهما عملت، أيضا بجانب ذلك واجهتنا ظروف مالية وعوائق في رحلات الطيران وسوء تقدير من بعض الحكام في بعض المباريات.

• هل الأنصاريون تخلوا عنك؟

•• هذا السؤال يوجه لهم، بكل أمانة ماديا لم أجد أي دعم من الأنصاريين، لكن كان هناك تواصل مع رئيس النادي السابق محمد بهاء، وأشكره كثيرا، وكذلك الرئيس السابق أحمد خواجة.

• ما ثمن الصعود؟

•• تجاوز المبلغ 2.5 مليون وقد يصل إلى 3 ملايين ريال، ولا توجد ديون على النادي سوى مبالغ دفعتها من حسابي الخاص، واجهتنا ظروف مالية صعبة، لكن تغلبنا على ذلك وعملنا قدر المستطاع على توفير كل متطلبات الفريق من أجل الصعود.

• كرة السلة فقدت الاهتمام خلال الموسم الحالي؟

•• طبيعي مثل أي ناد، والسلة صرف عليها أكثر من 600 ألف ريال الموسم السابق، وحققت المركز السادس، والمهم لدينا هو عدم الهبوط في ظل الظروف المالية الصعبة، والآن سيتم الالتفات إلى فريق السلة بعد أن تحقق صعود فريق القدم وجميع الأمور المالية في طريقها للحل.

• ما خططكم للمرحلة القادمة؟

•• قرار صعودنا جاء متأخرا بعد إعلان اتحاد كرة القدم، وسيكون هناك اجتماع لمجلس الإدارة لوضع خطة للموسم القادم وجلب ودعم الفريق بلاعبين يكونون إضافة جيدة للفريق، كما سيتم تشكيل مجلس شرفي والإعلان عنه، وأتوقع أن يكون دوري الأولى مختلفا خصوصا أن هناك اهتماما كبيرا من هيئة الرياضة، وهي مرحلة مهمة من أجل العودة مجددا لدوري المحترفين، وهناك نقلة قوية تنتظر الأنصار خلال الفترة القادمة.

• ماذا عن الجهاز الفني، هل سيتم تغييره؟

•• حتى الآن لم يتخذ القرار في ذلك، وسيحدد لاحقا استمرار الجهاز الفني أو تغييره، كما ستتم المحافظة على اللاعبين الحاليين وإضافة بعض العناصر الجيدة.

• ماذا عن الذين استقالوا وابتعدوا عن النادي خلال الفترة السابقة، هل ترحب بعودتهم؟

•• الأنصار لا يقف عند شخص معين، ونرحب بجميع الأنصاريين، من غادر النادي كان بطوع إرادته ولا نجبر أحدا على الاستمرار، وهناك الكثير من الأنصاريين الذين يرغبون في العمل ودعم النادي وأبواب النادي مفتوحة للجميع.

• كيف كان موقف جاركم نادي أحد من الصعود؟

•• كان موقفا نبيلا كما هو عادة أهل طيبة، وهناك اتصال بشكل متواصل مع رئيس النادي سعود الحربي ومشرف القدم محمد العلوي، وأشكرهم على وقفتهم معنويا مع النادي، وهذا ليس غريبا على أخلاق أبناء المدينة المنورة.

• كلمة أخيرة؟

•• أشكر كل من وقف مع نادي الأنصار، وأتمنى أن نحقق تطلعات جماهير المدينة.