واس (لندن)
قالت وزارة الخارجية البريطانية في بيان، إن خبراء في الأسلحة الكيماوية سيأخذون عينات اليوم من غاز الأعصاب الذي استخدم ضد العميل الروسي المزدوج السابق سيرجي سكريبال وابنته.

وسيلتقي فريق من منظمة حظر انتشار الأسلحة الكيماوية ومقرها لاهاي، بمسؤولين من الشرطة ووزارة الدفاع البريطانية ممن سيتولون التحقيق في حادث التسميم في الرابع من مارس الجاري.

وبمجرد أن يتم جمع العينات، سيتم إرسالها إلى «معامل دولية ذات جودة عالية مختارة من منظمة حظر انتشار الأسلحة الكيماوية لإجراء اختبارات عليها، وسيستغرق إعلان النتائج أسبوعين على الأقل».

وكان قد تم العثور على سكريبال، وهو جاسوس روسي سابق عمل كعميل مزدوج لجهاز الاستخبارات البريطانية، ونجلته يوليا مغشي عليهما في منطقة سالزبري التي تبعد نحو 140 كيلومترا غرب لندن.

وتقول بريطانيا إنه تم استخدام غاز نوفيشوك للأعصاب المستخدم عسكرياً ويطوره الروس.

وتنفي روسيا أي تورط في الحادث، وتقول إن غاز الأعصاب ربما يكون قد جاء من عدد من دول مختلفة، بما في ذلك جمهورية التشيك وسلوفينيا أو بريطانيا نفسها، ورفضت من جهتها بشدة الدول الأربع ادعاء موسكو.

وأدت الحادثة إلى توتر في العلاقات بين بريطانيا وروسيا مع طرد كلا الطرفين 23 دبلوماسياً، وتعليق الاتصالات رفيعة المستوى بين البلدين.