أ. ف. ب (بيروت)
سيطرت القوات التركية والفصائل السورية الموالية لها الأحد على مدينة عفرين في شمال سورية إثر عملية عسكرية استمرت نحو شهرين وأسفرت عن مقتل أكثر من 1500 مقاتل كردي.

وحققت تلك القوات تقدماً سريعاً داخل المدينة التي تعرضت لقصف عنيف خلال الأيام الماضية دفع بأكثر من 250 ألف مدني للفرار منها.

وشاهد مراسلا فرانس برس في عفرين صباح الأحد مقاتلين من الفصائل الموالية لأنقرة وجنوداً أتراكا ينتشرون في أحياء المدينة. ووقفت دبابتان للقوات التركية أمام مبنى رسمي، فيما أطلق مقاتلون النار في الهواء ابتهاجاً.

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في وقت سابق الأحد أن «وحدات من الجيش السوري الحر مدعومة من القوات المسلحة التركية سيطرت على مركز مدينة عفرين بالكامل»، مشيراً إلى عمليات نزع ألغام تجري حالياً في المدينة.

وقال المتحدث باسم الحكومة التركية بكر بوزداغ على حسابه على تويتر «عملنا لم ينته (...) لكن الإرهاب والإرهابيين انتهوا من عفرين».

واعتبر مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبدالرحمن أن التقدم السريع للقوات التركية يعود للقصف العنيف الذي تعرضت له المدينة خلال الأيام الماضية، وطاول الجمعة مستشفى رئيسياً في المدينة.

وبدأت تركيا وفصائل سورية موالية في 20 كانون الثاني/يناير حملة عسكرية تحت تسمية «غصن الزيتون» ضد منطقة عفرين، قالت أنقرة إنها تستهدف وحدات حماية الشعب الكردية التي تصنفها «إرهابية» وتعتبرها امتداداً لحزب العمال الكردستاني الذي يخوض تمرداً ضدها منذ عقود.

وتخشى أنقرة إقامة حكم ذاتي كردي على حدودها على غرار كردستان العراق، وطالما أكدت طوال النزاع السوري على عدائها لأكراد سورية الذين أقاموا إدارة ذاتية في شمال وشمال شرق البلاد التي قسموها إلى ثلاثة أقاليم، بينها إقليم عفرين.

وتُعد منطقة عفرين المعروفة ببساتين الزيتون المنتشرة فيها على مد النظر، أول منطقة اختبر فيها الأكراد الحكم الذاتي بعد اندلاع النزاع ثم انسحاب قوات النظام منها في العام 2012.

مدينة من دون سكان

وخلال نحو شهرين من العملية العسكرية، سيطرت القوات التركية على مساحات واسعة في منطقة عفرين بينها الشريط الحدودي، قبل أن تتمكن الأحد من دخول المدينة.

وأسفر الهجوم التركي عن مقتل أكثر من 1500 مقاتل كردي، وفق ما قال عبدالرحمن الذي أوضح أن «غالبيتهم قتلوا في غارات وقصف مدفعي للقوات التركية».

ووثق المرصد في المقابل مقتل أكثر من 400 مقاتل من الفصائل السورية الموالية لأنقرة. كما أعلن الجيش التركي حتى الآن عن مقتل 46 من جنوده.

وفي مدينة القامشلي، شاهد مراسل لفرانس برس السبت عشرات المدنيين يشيعون جثامين أربعة مقاتلين قتلوا في معركة عفرين، وقد لفت نعوشهم براية الوحدات الكردية.

وخاض المقاتلون الأكراد الذين أثبتوا عن فعالية في قتال تنظيم «داعش»، معارك عنيفة مع القوات التركية والفصائل الموالية لها لكنها المرة الأولى التي يتعرضون فيها لعملية عسكرية واسعة بهذا الشكل مع قصف جوي.

وأمام الهجوم التركي، طالب الأكراد دمشق بالتدخل، وبعد مفاوضات دخلت قوات محدودة تابعة للنظام انتشرت على جبهات عدة، لكن سرعان ما استهدفها الأتراك بالقصف.

وأراد الأكراد بشكل أساسي من الجيش السوري نشر دفاعات جوية تتصدى للطائرات التركية، وهو ما لم يحصل.

وحمل الأكراد التحالف الدولي، حليفهم الرئيسي ضد تنظيم «داعش»، جزءاً من المسؤولية. واعتبروا أن التحالف الدولي تخلى عنهم لعدم تمكنه من منع تركيا من شن هجومها على عفرين.

وأسفر الهجوم التركي أيضاً، وفق المرصد، عن مقتل 289 مدنياً بينهم 43 طفلاً. وتنفي أنقرة قصف المدنيين مؤكدة أنها تستهدف مواقع القوات الكردية فقط.

ودفع اقتراب المعركة من مدينة عفرين بـ250 ألف شخص للفرار منها منذ يوم الأربعاء، وفق المرصد. وتوجه معظمهم إلى مناطق تسيطر عليها قوات نظام الأسد في شمال حلب.

وقال عبدالرحمن إن عفرين الأحد «عبارة عن مدينة شبه خالية من السكان بحيث لم يبق فيها سوى بضعة آلاف مدني فقط».

وتشهد سورية منذ العام 2011 نزاعا دخل الخميس عامه الثامن مع حصيلة قتلى تخطت 350 ألف شخص.

وزاد الهجوم التركي في عفرين من تعقيدات النزاع السوري الذي تشعب ولاسيما مع تدخل قوى كبرى فيه.

وعلى جبهة أخرى في سورية، تشن قوات نظام الأسد منذ 18 شباط/فبراير حملة عسكرية على الغوطة الشرقية بدأت بقصف عنيف ترافق لاحقاً مع هجوم بري تمكنت خلاله من السيطرة على أكثر من 80 في المئة من هذه المنطقة.

وتسبب الهجوم على الغوطة الشرقية، آخر أبرز معقل للفصائل المعارضة قرب دمشق، بمقتل أكثر من 1400 مدني بينهم 274 طفلاً.

ويواصل آلاف المدنيين نزوحهم القسري من مناطق لا تزال تسيطر عليها الفصائل المعارضة في الغوطة الشرقية باتجاه أخرى تسيطر عليها قوات الأسد.