جمال الدوبحي (كوالالمبور)
لم يستطع أشهر صيادي الأفاعي في ماليزيا أبو ضارين حسين، الصمود طويلاً في مواجهة الثعابين السامة التي طالما روضها وتحداها، ورغم براعته كانت غفلة بسيطة كفيلة بإنهاء حياته بعد تعرضه للدغة أفعى عملاقة من نوع كوبرا أثناء محاولته اصطيادها، بعد أن تم استدعاؤه للقبض عليها.

قضى أبو ضارين معظم حياته في التعامل مع الثعابين السامة، ووصل إلى برنامج المواهب «Got Talent» بنسخته الآسيوية، وتحدى أشرس الأنواع السامة لكنه قضى في عمر 33 عاماً.

وتداولت مواقع التواصل الاجتماعي صورا مختلفة أظهرت «أبو ضارين» وعلاقته بالأفاعي التي كان دائما يبتسم لها ولا يخاف منها بالرغم من تعرضه للدغاتها لأكثر من 8 مرات، إلا أنه استمر في توعية الناس بطرق التعامل مع الأفاعي ومكافحتها مشياً على خطى والده الذي كان أيضاً مشهوراَ بصيد الثعابين.