«عكاظ» (الأحساء)
تجاوزات بعض قائدي المركبات، وتسببها في حوادث مرورية مؤلمة، دفعت المواطن حامد دخيل، لأن يأخذ عهدا على نفسه بالمساهمة في علاج هذه المشكلة. فاستخدم جواله لتوثيق المخالفات المرورية، فلقب بـ«مرعب المخالفين»، والعين الثالثة لرجال المرور عن طريق تطبيق «كلنا أمن»، ليحقق رسالته «وطن ما نهتم فيه ما نستحق نعيش فيه». إلا أن هذه المبادرة جعلته عرضة للانتقادات، فواجه ردود فعل متنوعة بعد توثيقه ورصده عشرات المخالفات ونشرها على وسائل التواصل الاجتماعي، وتطبيق الغرامات في حقهم. وعن تجربته كشف حامد دخيل مواجهته غضبا كبيرا من بعض أفراد المجتمع، وتعرضه لهجوم من قبل رواد التواصل، وفق «العربية». وأضاف: «أواجه يوميا تهديدات عبر وسائل التواصل، ولكني مستمر في مبادرتي، خصوصا أن الجهات الأمنية تتفاعل مع بلاغاتي دورياً».