ذات صباح شتائي قارس البرودة، كانت الرياح تصفر بقوة، اشتد عصف الريح، فجأة سقطت عدسة نظارتي اليسرى من محجرها! لم أكن بعيداً عن مكاني المفضل لشراء وتصليح نظاراتي، كانت تتعامل معي فتاة اسمها (كاندي) كانت فتاة رشيقة، ظريفة، لطيفة المعشر، مطمئنة البال، سعيدة على الدوام، ابتعت منها جميع نظاراتي، تحاملت على نفسي بعين واحدة وتوقفت عند المتجر استقبلتني نفس الفتاة بوجه عبوس على غرار قائد عسكري، لم أشعر أبداً بالارتياح، كانت مقتصدة جداً في التعامل معي، وجهها ران عليه التجهم والانقباض، كانت يداها مطبقتين على زجاجة ماء كما لو كانت عازمة على تحطيمها أمام عيني، كانت على غير العادة ترتدي سترة (سموكن) قديمة، وتنورة كأن العث قرضها، وحذاء بأشرطة من أحذية الماضي كما لو أنها استعارتها من جدتها، كانت ككائن مريخي أشهب غريب لم يعرفني يوماً أو يتقابل معي؟ قلت لها بنبرة واثقة لقد وقعت عدسة نظارتي وأنا أقود العربة، هل يمكنك إصلاحها؟ دائماً في وسعي الاعتماد عليك، وكأن ثورا نطحني على الصبح، غمغمت بأربع كلمات «سأصلح نظارتك، خذ مقعدا» وخطفت مني النظارة واختفت داخل المعمل الخلفي! أبعدت كرسي في المحل وانخرطت في الانتظار وجدت صحيفة (الكنساس ستار) فوق الطاولة استغرقت في قراءتها، كنت أرغب أن تنتهي هذه المهمة على خير، فالفتاة كانت تفرخ الكآبة وتبدو وكأنها محرومة من الضوء، بعد دقائق تقدمت عجوز من أصول إيرلندية، قامتها تعادل قامتي ونصف، تعرفني، نهضت من مكاني، كان رأسي يتمايل فوق كتفي بعد أن فقدت الإحساس بعنقي، مددت يدي وأنا أسالها وكأنني أغذي النار بالمزيد من الحطب، ماذا حدث لـ(كاندي) ماذا فعلت لهذه المنحوسة لتعاملني معاملة خاطف الطائرة للمسافر؟ افتر ثغرها عن ابتسامة، كانت تبتسم وهي تدق على عقبها بخفة، هذه ليست (كاندي) هذه توأمها (ساندي)! لم أعلق بكلمة، كانت الأشجار في الخارج تنحني أمام الريح وكانت أفكاري كذلك، شعرت بما يحدث أحياناً على الهاتف «عفواً الرقم خطأ» كان الأمر بالنسبة لي استنشاق نفحة كبيرة من الأوكسجين، فالإنسان لا يتغير ويتبدل بهذه السرعة! في طريق عودتي للمنزل أخذت أقلب مفكرة ذاكرتي لأجد قصة مشابهة حدثت لي في (جدة)، أحياناً أحتفظ لنفسي بأشياء فظيعة مرت بي، كان يعمل معي زميل في الجامعة اسمه (عبدالحميد) طلبت منه يوماً أن يبقى في القسم حتى عودتي، وذهبت يومها إلى (مركز الشرق الأوسط) بشارع فلسطين لأفاجأ به يتجول في نفس المكان ولحسن الحظ لم نلتقِ، صدمتني رؤيته هناك، عدت إلى المكتب على وجه السرعة بمزاج مصدوم، دخلت للقسم مثلما ينزل المرء إلى حلبة صراع، أخذت أكز أسناني دون تعليق ثم انصرفت لعملي، لاحظ (عبدالحميد) تجهمي، عجيب أن التعابير أحياناً تكشف المكنون! سألني ما بي؟ أحسست أنني وصلت معه الى أرض مكشوفة، كنت كمن رفع حجراً ضخماً سرعان ما تركته يسقط ثانية في الحال، واجهته بما حدث! نظراً إليّ ملياً فتح فاه ثم أغلقه، صلب ساقيه.. ثم ما لبث أن حرك النار وقلب الجمر داخل الموقد، ثم فجأة استغرق في الضحك وتكلم برصانة واتزان قائلاً «ذلك أخي التوأم عبدالمجيد» يعمل في الخارجية وهو يتمتع بإجازته العادية قالها بلهجة جافة، كنت ضائقا تماما، كنت أبدو مغفلاً وصغيراً، كنت أحس بقطرات كبيرة من العرق تسيل من جبيني، ساورني شعور بأنني أسقط في حفرة عميقة، فأنا أحترم وأحب (عبدالحميد) جدا، تسمرت دونما حركة، شعرت كأن سندانا سقط على رأسي، صمت.. كان صمتي نوعا من الازدراء، نوعا من الخجل، وكما يقول المثل «حرك لسانك سبع مرات داخل فمك قبل أن تتكلم» الآن أقولها حركه سبع مرات ثم أزيد واحدة! أنا من أولئك الذين يفكرون بشجاعة وينظرون إلى أنفسهم في المرآة كل صباح ثم أنطق بوضوح بهذه الكلمات «هل كان من حقي أن أخطئ؟» شجاعة أن ينظر المرء إلى حياته فلا يرى فيها كل شيء متناغما، أهي غريزة الشك؟ أم نفاد البصيرة؟ شجاعة المواجهة في الحياة على الأقل شجاعة «الحق في الخطأ» عبارة صغيرة ولكن تكرارها هو الفادحة الكبرى، هو الخيبة بعينها! أه أشعر براحة ولكن مع مرور الوقت.. مع مرور الوقت!

fouad5azab@gmail.com