«عكاظ» (جدة)
أدانت منظمة التعاون الإسلامي بشدة الهجومين الإرهابيين بسيارتين مفخّختين في العاصمة الصومالية مقديشو أمس (الجمعة)، وخلّف حوالي 38 قتيلاً، بالإضافة إلى العديد من الجرحى.

وأعرب الأمين العام للمنظمة الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين عن استيائه الشديد لهذه الهجمات التي تسعى إلى زعزعة الاستقرار في الصومال الذي يشهد تطورات إيجابية علي جميع الاصعدة.

وعبّر العثيمين عن أصدق عبارات المواساة للحكومة الصومالية وعن تعازيه لأُسر الضحايا وتمنياته بالشفاء العاجل للجرحى، مشدداً على أنّ مثل هذه الأعمال الإجرامية لا ينبغي أن تثني الحكومة الصومالية عن عزمها وتوجّهها نحو تحقيق الاستقرار والسلام والتنمية في البلاد بما يخدم مصالح الشعب الصومالي وتطلعاته.

وأكد العثيمين على تعاون المنظمة التام مع الصومال والقيادة الصومالية لتحقيق هذه الأهداف النبيلةٌ.