هبة مدهش
هذه دعوة مني للجميع بأن«يشوفوا أنفسهم»!

فمحبة ذاتك هي أول العتبات للولوج إلى طريق النور، كيف لا وذواتنا ما هي إلا أرواح مقدسة منفوحة من روح الخالق الأعظم عز في علاه.

كيف لا ونحن نقطة من محيط تحمل كل صفات المحيط من جمال وكمال.

لقد علمونا سابقا أن الشخص «الشايف نفسه» هو شخص مريض نرجسي مغرور،

لم يعلمونا يوما بأن هناك فرقا شاسعا بين مجاهدة النفس ومخالفتها وبين محبة الذات وتقديرها،

لم يعلمونا يوما بأن أصل كل السلوكيات المريضة في المجتمع نتاج الأشخاص غير «شايفين أنفسهم» وليس العكس،

فالشخص «اللي شايف نفسه» هو شخص ملأ وعاء نفسه وروحه حبا وتقديرا واهتماما وإدراكا ففاض على من حوله، هو شخص أنار قنديل روحه فأضاء الطريق لنفسه ولغيره.

أما الشخص «اللي مش شايف نفسه» تجده دوما لاهثا وراء ذوات الآخرين مشغولا بها وبنجاحاتهم، غير مدرك لذاته وكينونته المتفردة والمتميزة عنهم لأنه ببساطة لا يراها.

حتى عندما ينظر للمرأة هو يرى ذاته في الآخرين يريد أن يكون نسخة مكررة منهم ومن نجاحاتهم، إذن فأصل كل السلوكيات المريضة في المجتمع كالكره والحسد والغيرة والطمع منشأها عدم رؤية الذات وتقديرها حق تقديرها واكتشاف جمالياتها، من الصعب أن يرى الإنسان كل الدنيا من حوله ولا يستطيع أن يرى نفسه وكنزه المدفون الأصيل والمتفرد، جرب أن ترى نفسك وتركز معها لتظهر لك أجمل ما فيك وتنشره حولك، جرب أن ترى نفسك لتصبح أقوى وأكبر من أن يؤثر عليك شيء في هذه الحياة، لا تخشى أبدا من أنك «تشوف نفسك» بل اخش دوما من أنك ما تكون قادرا «تشوف نفسك» لأن هذه هي أكبر خسارة ممكن أن تتعرض لها في حياتك.

أمن بنفسك، اعتن بها وحررها من البرمجيات البالية لتتحرر أنت، وعندها فإنها لن تنير طريقك أنت فقط، بل ستكون جزءا من حلقة النور التي تنير طريق الآخرين أيضا.

هيا ماذا تنظر..

شوف نفسك.. وأشعل قنديلك.. وأنر العالم.

hebamodhish@gmail.com