أحمد الداموك (جدة)
سخر الأوكراني سيرغي ريبروف المدير الفني للفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي من الشائعات التي تلاحقه من مباراة لأخرى سواء إعلاميا أو جماهيريا، حول إقالته من منصبه كمدير فني لـ«الراقي».

جاء ذلك خلال تصريحه لعدد من وسائل الإعلام الأوكرانية منها صحيفة «sportaren»، قائلا: «عقب نهاية كل مباراة أشرف عليها مع الأهلي يخرج عدد من الجماهير والإعلاميين بشائعة إقالتي من منصبي، وأنه لم يعد لي مكان داخل أروقة النادي، ولم يتوقف الحال عند هذا الحد، بل تم إعلان ذلك نحو 4 مرات».

وأضاف ريبروف: «قبل بضعة أيام وتحديدا عقب تعادلنا مع الفيحاء، ذكرت وسائل الإعلام الرومانية أن الأهلي سيتعاقد مع المدرب الروماني فيكتور بيتوركا بديلا لي، ولا أعرف مصدر هذه المعلومة التي تم تداولها أيضا عبر الإعلام والجماهير في السعودية».

وزاد: «إقالة المدربين في الدوري السعودي ليست صعبة مثلما هي في الخارج، والسبب يعود لأن الجماهير والإعلاميين «صارمون» وتنجح طريقتهم في توجيه الضغوطات على الإدارات التي لا تتحملها، مما يجعلها تقوم بإقالة المدربين، إذ تم إعلان ذلك لأكثر من مدرب، وآخر المدربين الذين تمت إقالتهم الأرجنتيني رامون دياز».

وأكمل الأوكراني الذي يواجه عاصفة من الغضب في الآونة الأخيرة، حديثه: «شائعات اقالتي ظهرت أكثر من مرة، وهذا أمر غير جيد بالنسبة لي، في الدوري الممتاز هناك 14 ناديا لم يبق من مدربيها إلا اثنان، وبعضها فعلت ذلك مرتين، وهذا أمر غريب، ولكن ذلك يتوقف على رؤساء الأندية ومسؤوليها إذا كانوا يرون احتمالات تطوير الفريق بإقالة المدرب، وهم متعاطفون جدا مع بعض الاضطرابات في النتائج التي بسببها تحدث الإقالة مباشرة».

وأكد ريبروف أنه لا يعلم مصيره مع الأهلي «سأجري مباحثات جوهرية مع الرئيس بعد نهاية الموسم، إذ تم توقيع عقدي مع الأهلي وفقا لبرنامج «1 + 1»، ولكن هذه «زائد واحد» لا تعتمد فقط على قرار مديري النادي، بل رغبتي أيضا، وأعتقد أن فريقنا يتطور بشكل صحيح، وهناك الكثير من الأشياء سيتم تحديدها بعد انتهاء الموسم الذي تبقت على نهايته 5 جولات».