«عكاظ» (الرياض)
توج ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز أمس (الأربعاء) فرحة دفعة جديدة من الطيارين المقاتلين من طلبة كلية الملك فيصل الجوية بالانضمام إلى زملائهم من صقور الجو السعودية في ميادين العزة والكرامة، لنيل شرف الحفاظ على أمن الوطن ومقدساته ومكتسباته، والتصدي لكل من يحاول الاعتداء على بلاد الحرمين الشريفين.

وشاهد ولي العهد العرض الجوي للصقور السعودية، خلال رعايته حفلة تخريج الدفعة الـ93 من طلبة الكلية.وكان في استقبال ولي العهد لدى وصوله مقر الكلية نائب أمير منطقة الرياض الأمير محمد بن عبدالرحمن، ورئيس هيئة الأركان العامة الفريق أول ركن عبدالرحمن البنيان، وقائد القوات الجوية الملكية السعودية المكلف اللواء الطيار ركن محمد العتيبي، وقائد كلية الملك فيصل الجوية اللواء طيار ركن خالد اللعبون.

وفور وصول ولي العهد عزف السلام الملكي، ومن ثم صافح الأمراء.وأكد اللواء اللعبون في كلمته أن الكلية تشكل الرافد الرئيسية لتزويد القوات الجوية الملكية السعودية بالكوادر المؤهلة من الضباط المتخصصين، مشيرا إلى أن الدفعة 93 تضم مجموعة من الطلبة المبتعثين لدراسة الطيران وعلومه في الولايات المتحدة الأمريكية وعدد من الدول الأوروبية، ضمن برنامج وزارة الدفاع للابتعاث، لافتا إلى وجود طلاب من البحرين والكويت ضمن الخريجين كانوا نعم السفراء لبلادهم.

بعد ذلك ألقيت كلمة الخريجين ألقاها نيابة عنهم الطالب الخريج محمد الحصيني، عبر فيها عن اعتزازهم وتشرفهم بالانضمام ضباطاً متخصصين في القوات الجوية الملكية السعودية، حماة للدين والملك والوطن.

إثر ذلك جرى العرض العسكري لطلبة الكلية، وتسليم راية الكلية، بعدها أدى الخريجون القسم، ثم أعلنت النتائج، وسلم ولي العهد الجوائز للطلبة المتفوقين في الدورة، كما سلم الشهادات للخريجين من الدول الشقيقة.

وتسلم الأمير محمد بن سلمان هدية تذكارية بهذه المناسبة، ثم قلد الخريجون بعضهم بعضاً رتبهم الجديدة.

وشاهد ولي العهد والحضور عرضا جويا لطائرات الصقور السعودية لإبراز قوة وكفاءة وجاهزية الطيار السعودي وحسن التدريب والإتقان في العمل.