«عكاظ» (جدة)
تتعرض المستشفيات الحكومية في المناطق التي يسيطر عليها الحوثي لإهمال متعمد؛ جراء نهب الميليشيا للأموال المخصصة للصرف عليها، ومعاناتها من العجز الوظيفي، وعدم إمدادها بموظفين جدد بديلاً عن العمالة الأجنبية التي غادرت البلاد بسبب الحرب، بحسب ما أفاد مدير مستشفى الكويت الحكومي في صنعاء أمين الجنيد أمس (الثلاثاء).

وقال الجنيد في تصريحات صحفية: «طلبنا تعزيزات للمستشفى الحكومي من البنك المركزي بصنعاء ولكن دون أي نتيجة»، موضحاً أن 150 موظفا من الكادر الطبي لمستشفى الكويت في صنعاء غادروا البلاد، ولم يجر حتى الآن تعويض المستشفى بعمالة محلية تسد العجز الوظيفي.

وأشارت تقارير طبية إلى أن المئات من الأطباء الأجانب من مختلف الجنسيات غادروا صنعاء بينهم متخصصون في صناعة الأطراف والعلاج الطبيعي. وكانت منظمة الصحة العالمية قد حذرت من خطورة انتشار الأمراض في مناطق سيطرة ميليشيا الحوثي، وسط عجز كبير من المنظمات على توفير الدعم الكافي للحد من انتشار الأمراض، خصوصا مرض السرطان، موضحة أن هناك أكثر من 60 ألف مريض بالسرطان 12 % منهم أطفال.