ردينة فارس (غزة)
قتل فلسطينيان اثنان أمس (الأحد) برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي في غزة، إثر شن طائرات حربية إسرائيلية عدة غارات على القطاع، في واحد من أخطر حالات التصعيد على الحدود بين إسرائيل وغزة منذ نهاية حرب 2014.

وادعى جيش الاحتلال في بيان أن الغارات جاءت ردا على تفجير عبوة ناسفة في سيارة جيب عسكرية على الشريط الحدودي شرق مدينة خانيونس جنوب القطاع، وإطلاق صاروخين على منطقة النقب جنوب إسرائيل، ما أسفر عن إصابة 4 جنود إسرائيليين جراح اثنين منهم خطيرة، مشيرا إلى أنه هاجم 18 هدفا لحماس في سلسلتين من الضربات الجوية بعد التفجير.

وأوضحت مصادر أمنية فلسطينية، أن الغارات الإسرائيلية أصابت 3 أشخاص بجروح، وأحدثت أضرارا مادية كبيرة بالمواقع المستهدفة.

وذكر بيان لحماس أن المضادات الأرضية التابعة للمقاومة الفلسطينية تصدت للطائرات الحربية الإسرائيلية، أثناء شن الغارات على القطاع، وأضاف أن الطائرات انسحبت من أجواء القطاع بعد تنفيذ غاراتها، وسط حالة من الترقب تحسبا لوقوع غارات جديدة.

على الصعيد نفسه، أشارت وسائل إعلام إسرائيلية، إلى أن مصر تجري وساطة بين إسرائيل والفلسطينيين منعاً لتدهور الوضع إلى تصعيد شامل في قطاع غزة.