يحشد الجيش الوطني المزيد من قواته لبدء عملية واسعة لتحرير محافظتي صنعاء وعمران، بحسب ما أفاد أمس (الأحد) مصدر عسكري يمني لـ«عكاظ».

وأوضح المصدر أن العملية ستنفذ على 3 محاور رئيسية، متوقعاً إطلاقها خلال الأيام القليلة القادمة. وذكر أن استعدادات العملية وصلت إلى مرحلة متقدمة، وأنها ستشهد استخدام أسلحة متطورة، لافتاً إلى أن خطة العملية أخذت في الحسبان كل التحديات التي قد تنشأ خلال التنفيذ. من جهة ثانية، أكد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي أن ميليشيا الحوثي وتنظيم القاعدة يمثلون أذرعا لتدمير بلاده والمنطقة، خدمة لأطراف خارجية، مشيداً في اتصال هاتفي بمحافظ حضرموت اللواء الركن فرج البحسني بنجاح عملية «الفيصل» التي أطلقها الجيش اليمني، وبإسناد من التحالف العربي، بتطهير آخر معاقل تنظيم القاعدة في وادي عمد والمسيني غرب مديرية المكلا.

وجدد هادي تأكيده أن العمليات العسكرية في بلاده لن تتوقف حتى يتم تحرير كل المناطق التي ما زالت تحت سيطرة العصابة الانقلابية، وتخليص اليمن من شرورها.

من جهة ثانية، دمرت دفاعات تحالف دعم الشرعية في اليمن أمس صاروخاً باليستياً أطلقته ميليشيا الحوثي على مدينة المخا في محافظة تعز، بحسب ما نقل موقع «العربية نت» عن مصادر محلية في المخا.

وذكرت المصادر أن دفاعات التحالف العربي اعترضت الصاروخ ودمرته في الجو قبل أن يصل إلى هدفه.

في سياق متصل، استهدفت طائرات التحالف أمس تعزيزات عسكرية للميليشيات بعدة غارات كانت في طريقها لدعم ميليشيات الحوثي في منطقة موزع شمال غرب محافظة تعز، وفي جبهة حيس جنوب محافظة الحديدة الساحلية. وكان طيران التحالف نفذ أمس الأول 30 غارة جوية في محافظات حجة، وصعدة، والجوف، ودمر خلالها عدة أهداف تابعة للحوثيين.