عبدالرحمن الختارش (جازان)
أحالت إمارة جازان، إلى الجهات المختصة، متعهد حفلات فرقة «فن الجود»، المسؤول عن تنفيذ فقرة مشهد تعبيري لزفة عروس يمثلها شاب وفتاة، مع فرقة الفنون الشعبية بالقرية التراثية، وسط تجمع من الرجال والنساء والأطفال، في فبراير الجاري، التي وجدت استياء بالغا وسط أهالي المنطقة، باعتبارها مشهدا يخالف تقاليد المنطقة.

وأعلنت الإمارة في بيان لها أمس (الأحد)، بعد انتهاء التحقيقات التي أجرتها اللجنة المكلفة، والبحث والتقصي ومناقشة أطراف القضية، أن من ظهرت في الزفة، طفلة قاصر عمرها 11 عاماً و7 أشهر، وأنه قد جرى التغرير بها ووضعها في هذا الموقف من قبل المتعهد، لافتة إلى أنه ستتم محاسبته وفق الأنظمة والتعليمات، كما تم منعه من مزاولة هذا النشاط مستقبلاً. وجدد المتحدث باسم الإمارة علي بن موسى زعله، حرص واهتمام أمير المنطقة بمنع أي تجاوزات تتعارض مع عادات وتقاليد المجتمع وضرورة التقيد بالضوابط الشرعية عند إقامة أي فعاليات بالمنطقة، لافتا إلى البيان السابق الذي أصدرته الإمارة في 17/‏5/‏1439هـ، الذي تضمن توجيه أمير المنطقة بسرعة بحث تفاصيل واقعة زفة القرية التراثية، والتحقق من كافة ملابساتها بالتنسيق مع المسؤولين بفرع هيئة السياحة والتراث الوطني، بعد أن تابع ما تم نشره وتداوله بهذا الخصوص في حينه.

وكانت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة جازان، أعلنت أنها أوقفت مسؤول الاحتفالات في القرية التراثية بالكورنيش الجنوبي بمدينة جازان، إثر تنفيذ فقرة زفة العروس، وأكدت على لسان مدير عام فرع الهيئة المهندس رستم الكبيسي أن الهيئة لا علاقة لها بالموضوع، وأن الفقرة ليست فعالية معتمدة من الهيئة، وقال «هو تصرف شخصي نفذه المسؤول، إذ قام بتوديع إحدى الفتيات المشاركات معه في الفرقة حسب قوله»، لافتا إلى أنه تم إيقافه كمجلس تنمية سياحية عن تنفيذ أي فعالية بالقرية حتى إشعار آخر.