محمد النعمي (جدة)
نفى مدير مكتب هيئة الرياضة في جازان إبراهيم رياني التهم التي طالته من المسؤولين في نادي الأمجاد بالتلاعب في قرعة تصفيات المملكة لدورة الصعود لدرجة الممتاز، وقال: «نملك محضرا رسميا بتوقيع المسؤولين من أندية الأمجاد والتهامي وبيش، ينص على أنه في حال انسحاب أو تنازل أحد الأندية يحل النادي الثالث بديلاً عنه، وتم التوقيع من قبل ممثلي الأندية، بحضور مكتب هيئة الرياضة في جازان، وبمتابعة من اتحاد كرة القدم المؤيد تماماً للإجراء المتخذ».

وأضاف رياني: «نادي الأمجاد وقع قبل استئناف الأنشطة الرياضية في منطقة جازان وبعد أن تستأنف على محضر ينص بالموافقة على مشاركة أحد الأندية كبديل لأي نادٍ في حالة الاعتذار أو الانسحاب، وهو إجراء يؤكد سلامة موقفنا من التهم الموجهة للمكتب».

جاء ذلك عقب أن أثار تأهل نادي التهامي «فئة الشباب» لتصفيات المملكة لدورة الصعود لدرجة الممتاز، حفيظة المسؤولين في نادي الأمجاد؛ كونه يأتي مخالفاً للأنظمة وفق لائحة تحديد المتأهلين بحسب تأكيدات أمين عام النادي المساعد أحمد السبعي، الذي أكد في حديثه لـ«عكاظ» أن المسؤولين في مكتب هيئة الرياضة بمنطقة جازان ارتكبوا مخالفة صريحة للقانون لأسباب مجهولة تضرر منها نادي الأمجاد.

وسرد السبعي تفاصيل القصة التي بدأت فصولها بطلب اتحاد القدم من مكتب هيئة الرياضة في منطقة جازان ترشيح نادٍ يمثل منطقة جازان في تصفيات المملكة لدورة الصعود للمتاز لعام 1438- 1439 لأسباب كانت خافية عن الجميع في تصرف هضم حقوق أندية جازان رغم المعاناة.

وبالتالي لعب مباراة فاصلة بين نادي الأمجاد ونادي بيش؛ لأنهم هم من تأهل وفق قرعة أجريت لعدم وجود دوري بالمنطقة؛ بسبب الأوضاع الأمنية، وتمت تلك القرعة وفق اتفاقات رؤساء الأندية بتنازل بعضهم لبعض في باقي الدرجات، والنادي المتأهل يحظى بشرف تمثيل المنطقة في التصفيات المؤهلة لدرجة الممتاز.

وأضاف السبعي: «انسحب نادي بيش قبل المباراة الفاصلة بـ48 ساعة، وهذا يعني تأهل نادي الأمجاد مباشرة، إلا أن الصدمة جاءت بوصول خطاب من المسؤولين في مكتب هيئة جازان ينص مضمونه على تحديد موعد مباراة بين نادي الأمجاد ونادي التهامي الذي حل بديلاً عن نادي بيش؛ بحجة وجود محضر موقع من الأندية الثلاثة، والصحيح أن المحضر ينص على إيجاد ناد بديل في حالة تأهل ناديين يمثلان المنطقة في تصفيات الصعود، وبالتالي بطلان الاتفاقية الموقعة وفقدان نادي التهامي فرصة المشاركة نهائيا؛ كون اتحاد القدم طلب من مكتب الهيئة ترشيح فريق واحد يمثل المنطقة في التصفيات النهائية لأبطال المناطق لدرجة الشباب».

وزاد السبعي «وافقنا على لعب المباراة مع نادي التهامي؛ نظراً لقصر المدة بين قرار مكتب هيئة جازان وموعد إقامة المباراة، رغم عدم رضا المسؤولين في النادي، وخسرنا المباراة بركلات الترجيح، واستمرت المعاناة داخل أرض الملعب من قبل حكم المباراة الذي ارتكب أخطاء في تطبيق قانون كرة القدم استفاد منها النادي المنافس بشكل مباشر، وقد قدم النادي احتجاجا رسميا على ذلك، وتم رفضه بحجة عدم اعتراف الحكم بالخطأ».