«عكاظ» (جدة)
حذرت دراسة نقلت نتائجها صحيفة «ديل ميل» البريطانية من أن تنظيف المنزل يمثل خطرا يهدد صحة الجهاز التنفسي للمرأة ويعادل خطر تدخين 20 سيجارة يومياً، وأوضحت الدراسة أن خطر استخدام المنظفات المنزلية يقتصر على النساء فقط ولا يؤثر على الرجال.

وبحسب ما بثته قناة العربية، قام الباحثون خلال الدراسة بفحص وتقييم حالة الرئتين لنحو 6235 رجلا وامرأة مع طرح عدة أسئلة عليهم حول ما إذا كانوا يقومون بتنظيف منازلهم بأنفسهم أو كانوا يعملون كعمال نظافة وعن عدد المرات التي يستخدمون فيها منتجات التنظيف السائلة والبخاخات.

وتوصلت الدراسة إلى أن النساء اللاتي يقمن بتنظيف منازلهم ولو مرة واحدة في الأسبوع تنخفيض لديهن كفاءة الرئة بشكل ملحوظ، بينما لا يؤثر التنظيف على صحة الرجال

وأوضح القائمون على الدراسة بقيادة باحثين من جامعة برغن النرويجية إلى أن هذا الانخفاض في كفاءة الرئتين هو نفسه الذي يحدث عند تدخين 20 سيجارة، مؤكدين أن تنظيف المنزل قد يؤدي إلى أضرار كبيرة في الشعب الهوائية، إذ إنه يسبب تهيجا في الأغشية المخاطية المبطنة للشعب الهوائية، ومن ثم يشكل خطرا على صحة الجهاز التنفسي للنساء على المدى الطويل، حيث يعرضهن للإصابة بالتهاب الشعب المزمن، أو الربو وغيرها من أمراض الجهاز التنفسي.

كما أشار الباحثون إلى أن سبب عدم تأثير مواد التنظيف على صحة الذكور يرجع إلى أن رئتي الرجال أكثر مقاومة للضرر الناتج عنه مختلف مسببات الحساسية، بما في ذلك دخان التبغ والغبار.

ودعت الدراسة النساء بالتقليل من استخدام المواد الكيمياوية في عمليات التنظيف، وخاصة التي تحتوي على المبيضات، ومادة الأمونيا الضارة، والاكتفاء باستخدام المياه فقط في عملية التنظيف.