«عكاظ» (جدة)
أشاد مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل بمشاركة جامعة الملك عبدالعزيز في مشروع فعاليات الحديقة الثقافية التي أقيمت على الواجهة البحرية خلال إجازة منتصف العام الدراسي في الفترة من 24/4 إلى 2/5/1439 تحت شعار «كيف نكون قدوة؟»، بمشاركة أمانة جدة.

وثمن في خطاب شكر موجه للمدير التنفيذي لمكتبة الملك فهد العامة التي يشرف عليها الوقف العلمي بالجامعة مساهمة المكتبة ودورها في نجاح الفعالية.

وشملت مشاركة المكتبة في مشروع الحديقة الثقافية إقامة جناح يحتضن العديد من البرامج المتمثلة في القراءة التنافسية والتأليف للأطفال، وتنظيم مسابقات المرأة والثقافة، وفعالية القصة والكتاب، وتنفيذ ورشة عمل في الخط العربي، إلى جانب إقامة المسابقات الثقافية التي تستهدف المرأة والطفل، واستضافة الجناح عددا من المؤلفين لمناقشة رواياتهم.

يذكر أن قرار إنشاء المكتبة يعود إلى رغبة الأمير ماجد بن عبدالعزيز -رحمه الله- في إنشاء مركز حضاري وثقافي لخدمة مدينة جدة وزوارها، وتم وضع حجر الأساس آنذاك لمبنى المكتبة في رحاب جامعة الملك عبدالعزيز، وذلك في نهاية شهر ذي الحجة من العام 1416، بناء على تأييد وتوجيه الملك فهد بن عبدالعزيز، رحمه الله، وتضم المكتبة عددا من الأقسام مثل مكتبة الشباب ومكتبة الطفل ومكتبة المرأة وغيرها من الأقسام المهمة التي تستحق الزيارة والاطلاع.