«عكاظ» (الرياض)
أعلن سفير المملكة المعين لدى العراق عبدالعزيز بن خالد الشمري، أن مجلس التنسيق السعودي ـــ العراقي سيعقد دورته الثانية في بغداد خلال الفترة القريبة القادمة، مشيراً إلى أن تأسيس المجلس والتوقيع عليه في الرياض يعد شراكة حقيقية بين البلدين الشقيقين.

وقال إنه سيتم من خلال المجلس تنفيذ مشروعات إستراتيجية تخدم البلدين، وخلق فرص عمل للمواطنين العراقيين في مختلف محافظات العراق.

وأوضح خلال حلقة نقاش نظمها معهد الأمير سعود الفيصل للدراسات الدبلوماسية بالرياض، أن السفارة السعودية في بغداد ستنتقل في المستقبل القريب إلى مبنى خاص بها يجري العمل على استكمال إنشائه وفق مواصفات عالية، لافتا إلى أنها تعمل حالياً من أحد الفنادق في المنطقة الخضراء.

وأضاف الشمري في تصريح صحفي عقب حلقة النقاش، أنه يجري العمل على تجهيز المنافذ الحدودية بين المملكة والعراق بما يتناسب مع مكانة البلدين الشقيقين، مشيراً إلى أن هذه المنافذ ستكون مميزة على مستوى العالم.

وأشار إلى أن المملكة ستشارك مشاركة مميزة في معرض البصرة للطاقة والصناعة المقرر عقده مطلع ديسمبر القادم، لافتا إلى مشاركة 14 شركة سعودية في المعرض تتقدمها أرامكو السعودية، وسابك، وشركة طاقة.

إلى ذلك، ناقشت حلقة النقاش ضمن برنامج (عون) لتهيئة رؤساء البعثات الدبلوماسية، التي خصصت لسفير خادم الحرمين الشريفين المعين لدى العراق، علاقات المملكة بشقيقتها العراق من مختلف الجوانب.

وافتتح المدير العام للمعهد الدكتور عبدالله السلامة الحلقة التي حضرها عدد من كبار موظفي وزارة الخارجية، وممثلي الوزارات والجهات الحكومية ذات العلاقة ومجلس الغرف السعودية، وعدد من أساتذة المعهد، بكلمة هنأ فيها السفير الشمري بالثقة الملكية بتعيينه سفيراً لدى العراق، متمنياً له التوفيق في مهمته الجديدة وصولاً إلى توثيق العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين.

ثم تولى عضو هيئة التدريس في المعهد الدكتور إبراهيم بن محمد الفقي إدارة حلقة النقاش التي جرى خلالها تقديم أوراق عمل تناولت جوانب العلاقات بين السعودية والعراق من النواحي السياسية، الاقتصادية، التجارية، الثقافية، الدبلوماسية، والتعليمية، وغيرها.